المعارضة السورية: لن نشارك بمحادثات أستانة دون وقف القصف

قال دي مستورا إن الدول الضامنة ستحضر المؤتمر (أرشيف)

قال دي مستورا إن الدول الضامنة ستحضر المؤتمر (أرشيف)

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-05-2017 الساعة 14:02


أعلنت الفصائل المقاتلة من المعارضة السورية، تعليق مشاركتها في المحادثات التي انطلقت الأربعاء، مع النظام السوري في العاصمة الكازاخية أستانة، حتى يتم وقف القصف في سوريا.

وأعلن مصدر في وفد الفصائل المعارضة لوكالة الأنباء الفرنسية، أن "الفصائل الثورية قامت بتعليق الجلسات بسبب القصف العنيف للطيران على المدنيين، حتى يتوقف القصف على كامل الأراضي السورية".

وكانت وزارة الخارجية الكازاخية أعلنت، الاثنين، أن جميع الأطراف ستشارك في اجتماع أستانة الرابع بشأن سوريا، والذي كان مقرراً أن يستمر ليومين.

وقال المتحدث باسم الوزارة، أنور جايناكوف، في تصريح لوكالة الأناضول، إن جميع الأطراف أكدت مشاركتها في الاجتماع، من ضمنهم وفد المعارضة المسلحة السورية برئاسة محمد علوش.

وأضاف المتحدث أن المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا، استافان دي مستورا، أكد حضوره، مشيراً إلى أن وفود الدول الضامنة والأمم المتحدة بدؤوا بالفعل بالوصول إلى أستانة.

اقرأ أيضاً :

المحكمة الدستورية بالكويت ترفض الطعون وتبقي على مجلس الأمة

وفي يناير/كانون الثاني الماضي، عُقد الاجتماع الأول في أستانة برعاية تركية-روسية، ومشاركة إيران والولايات المتحدة ونظام بشار الأسد والمعارضة السورية المسلحة؛ لبحث التدابير اللازمة لترسيخ وقف إطلاق النار في سوريا، المتفق عليه في العاصمة التركية (أنقرة)، في 29 ديسمبر/كانون الأول من العام الماضي.

وفي اجتماع "أستانة 2"، في فبراير/شباط الماضي، جرى الاتفاق بين روسيا وإيران وتركيا على إنشاء آلية حازمة لمراقبة وقف إطلاق النار، لكن المحادثات انتهت حينها دون صدور بيان ختامي.

واختُتمت الجولة الثالثة من محادثات "أستانة 3"، منتصف مارس/آذار الماضي، في العاصمة الكازاخية، بالاتفاق على تشكيل لجنة ثلاثية تضم كلاً من روسيا وتركيا وإيران لمراقبة الهدنة.

مكة المكرمة