المقاومة تواصل دك أهداف "إسرائيل".. والأخيرة تعترف بـ10 قتلى

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/b9PJeP

المقاومة الفلسطينية تواصل إطلاق الصواريخ تجاه "إسرائيل"

Linkedin
whatsapp
الأحد، 16-05-2021 الساعة 15:31

وقت التحديث:

الأحد، 16-05-2021 الساعة 19:57
- كم عدد صواريخ غزة التي أطلقت تجاه "إسرائيل"؟

ما يعادل ما تم قصفه خلال حرب 2014.

- كم عدد الجرحى الإسرائيليين؟

مسؤول في جيش الاحتلال قال هناك 50 حالة حرجة ومئات الإصابات.

أعلن قائد الجبهة الداخلية لدولة الاحتلال الإسرائيلي، الجنرال أوري غوردين، أن عمليات القصف الصاروخي من قطاع غزة خلفت 10 قتلى ومئات المصابين، بينهم 50 يعانون حالات حرجة.

وقال غوردين للصحفيين الأجانب خلال موجز إعلامي الأحد: إن "إسرائيل تواجه في قطاع غزة جيوشاً إرهابية منظمة تقصف المدن بصواريخها".

وأوضح أن كثافة عمليات القصف ازدادت في الأيام الأخيرة بشكل ملحوظ من قطاع غزة.

وبين أن عدد الصواريخ التي أطلقتها الفصائل الفلسطينية من قطاع غزة على المدن الإسرائيلية المحتلة خلال الأسبوع الأخير يعادل عدد الصواريخ المطلقة باتجاه "إسرائيل" أثناء الـ50 يوماً من عملية "الجرف الصامد" (العصف المأكول فلسطينياً) التي نفذها جيش الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزة في صيف عام 2014.

المقاومة تواصل القصف

وواصلت كتائب القسام قصفها لمدن إسرائيلية استراتيجية بعشرات الصواريخ، كما استهدفت تجمعات في مواقع عسكرية على طول الحدود مع قطاع غزة.

وأعلنت الكتائب في بيان رسمي لها، استهداف "أسدود وعسقلان وبئر السبع وسديروت وقاعدة رعيم بدفعة صاروخية كبيرة".

وأوضحت أن "الصواريخ الأخيرة كانت رداً على المجزرة بحق المدنيين ليلاً في غزة، والاعتداء على أهالي الشيخ جراح بالقدس المحتلة".

بدورها نقلت قناة "الجزيرة الإخبارية"، أن الرقابة العسكرية الإسرائيلية سمحت بنشر خبر استهداف حماس لمنصات الغاز الطبيعي في المتوسط.

وأكدت مصادر عسكرية إسرائيلية أن حماس استهدفت حقل غاز قبالة عسقلان بعشرات الصواريخ، فيما ذكرت قناة "كان" العبرية أنه تم وقف العمل بمحطة تمار للتنقيب عن الغاز في البحر المتوسط بعد إطلاق الصواريخ باتجاهها.

وأعلنت كتائب القسام قصفها تجمعاً لقوات الاحتلال قرب مستوطنة نير عام وموقعي "صوفا" و"ناحل عوز" العسكريين بقذائف الهاون، مؤكدة وقوع إصابات بين الجنود.

من جانبها أكدت سرايا القدس، الذراع العسكرية للجهاد الإسلامي، قصف سرية من لواء جفعاتي شرق موقع كوسوفيم العسكري الإسرائيلي بقذائف الهاون، ومستوطنة نير إسحاق بدفعة صواريخ.

قصف "تل أبيب"

وكانت كتائب القسام قد وجهت، فجر اليوم، ضربة صاروخية كبيرة بعشرات الصواريخ إلى "تل أبيب"، بعد رفع حظر التجول الذي فرضه "القسام" عليها.

وقال أبو عبيدة، الناطق العسكري باسم كتائب القسام عبر حسابه في "تليغرام": "نوجه الآن ضربةً صاروخيةً كبيرةً بعشرات الصواريخ لتل أبيب وضواحيها، وبالتزامن توجه ضربة صاروخية كبيرة بعشرات الصواريخ لأسدود المحتلة رداً على قصف الأبراج المدنية والبيوت الآمنة، وإن عدتم عدنا وإن زدتم زدنا".

وكان "أبو عبيدة" قال، مساء السبت: إنه "بأمر من قائد هيئة الأركان محمد الضيف يُرفع حظر التجول عن تل أبيب ومحيطها لمدة ساعتين من الساعة العاشرة وحتى الساعة الثانية عشرة ليلاً، وبعد ذلك يعودوا للوقوف على رجلٍ واحدة".

بدورها، عرضت سرايا القدس، الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي، صوراً لصاروخ جديد أطلقت عليه "القاسم".

وتواصل المقاومة الفلسطينية في قطاع غزة إطلاق رشقات صاروخية تجاه الأراضي المحتلة، رداً على العدوان الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة.

ومنذ الاثنين الماضي، تشن "إسرائيل" عدواناً بالطائرات والمدافع على الفلسطينيين في قطاع غزة، أسفر عن عشرات الشهداء بينهم أطفال ونساء، إضافة لمئات الجرحى.

وارتفعت حصيلة العدوان الإسرائيلي على غزة إلى 192 شهيداً بينهم 58 طفلاً و34 امرأة، إضافة إلى 1235 إصابة.

وشهدت مدينة القدس المحتلة توتراً كبيراً، الأسبوع الماضي، خاصة حي الشيخ جراح، الذي تخطط "إسرائيل" لإخلاء منازل عدد من سكانه لصالح جمعيات استيطانية، وسط إدانة عربية ودولية واسعة.

مكة المكرمة