#النظام_خايف_من؟ تويتر يستعيد زخمه في ذكرى الثورة المصرية

هل يخاف نظام السيسي من أطفال زُرعت فيهم الكرامة؟

هل يخاف نظام السيسي من أطفال زُرعت فيهم الكرامة؟

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-01-2016 الساعة 11:24


استيقظ المصريون، الاثنين، الذي يصادف الذكرى الخامسة لثورة يناير 2011، على وقع حالة من الترقب والقلق لما ستنتهي إليه الأحداث وسط دعوات عديدة للتظاهر، واستعدادات أمنية كبيرة، واضطراب كبير في المشاعر التي تختلط عند تذكر الراحلين والمعتقلين والمنفيين.

واستعادت شبكات التواصل، التي كان لها دور أساسي في صناعة ثورة يناير التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق حسني مبارك، زخمها في الذكرى الخامسة للثورة، إذ وجد النشطاء- جلّهم من الجيل الجديد للثورة، بعد أن غيب الاعتقال العدد الأكبر من شباب الجيل الأول- أنفسهم مجدداً مضطرين إلى استخدامها لتنظيم مظاهراتهم والحشد لها وتحفيز الآخرين للنزول إلى الشارع.

ودشن مغردون، عدداً من الوسوم (الهاشتاغات) التي وجدت طريقها، صباح الاثنين يوم الذكرى، إلى الوسوم الأكثر تداولاً عالمياً، من بينها الوسم الرسمي للثورة #25jan و#خمس_سنين_ثورة و#هنزل_الميدان_واقول، ووسم #النظام_خايف_من، في إشارة إلى ما يخيف الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي في يوم ذكرى الثورة.

وغرد "عاشق الحرية" قائلاً: "خمس سنوات من التخوين والتحريض والدسائس والتعذيب والقتل والأحكام الجائرة، ولم يستطيعوا إلا الاحتفاء بثورتنا وهم يعضون أناملهم من الغيظ".

أما محمد عاطي، فرأى أن تاريخ 25 يناير بات "هالوين النظام" (مرعب النظام)، الذي سيتكرر كل عام ولن ينتهي.

مغرد يطلق على نفسه اسم مارسيلو، شخّص، بأسلوب ساخر، الواقع المصري الذي يراه سبباً لمواصلة للثورة، بالقول: "الدين لله، والوطن للجيش، والنيل لإثيوبيا، والغاز لإسرائيل، والسجن للشباب، والثروة للحرامي، والفقر للشعب".

وعبر وسم #النظام_خايف_من، قال مغرد مصري: إن نظام السيسي "خائف من الشباب ومن الكلام، حتى خايف من الضحك لأنه نظام فاشل فاشي"، على حد قوله.

واعتبر "مواطن عادي"، أن نظام السيسي "خائف من المراهقين اللي كانوا أطفال أيام الثورة لأنهم رضعوا الشجاعة، ومن الشباب اللي كانوا مراهقين أيام الثورة لأنهم قهروا الخوف".

بدورها، أشارت المغردة ليل زهراء مرتضى، إلى أن "النظام خائف من شعر عمر حاذق وبرنامج ريم ماجد وكتابات حسام بهجت وتويتات علاء عبد الفتاح ووقفة فهمي مع المعتقلين وحلم آية حجازي"، والأسماء لنشطاء بارزين اعتقلتهم سلطات السيسي لتعبيرهم عن آرائهم.

وأضافت في تغريدة أخرى: "النظام خائف من أم الشهيد وأخت المعتقل وبنت الناس اللي واقفة ضد ظلمه وفساده وجرايمه".

ويخاف النظام من "ليلة دخلة 25 يناير" على ما رأى مغردون وفنانون.

ونشرت السلطات المصرية قوات كبيرة من الجيش والشرطة في ميادين القاهرة والمحافظات الأخرى، وقطعت جزئياً حركة القطارات تحسباً لمظاهرات مناوئة للانقلاب.

وأغلقت السلطات الطرق المؤدية إلى ميدان التحرير في القاهرة بعربات الجيش والشرطة، كما تقرر غلق محطات المترو المؤدية إلى الميدان خشية خروج مظاهرات في ذكرى الثورة، الاثنين.

وخلال الأيام القليلة الماضية نفذت قوات الأمن المصرية حملات مداهمة واسعة واعتقلت ناشطين مناهضين للانقلاب بمن فيهم بعض المشرفين على صفحات في موقع فيسبوك. وقالت وكالة أسوشيتد برس إن قوات الأمن داهمت خمسة آلاف شقة في القاهرة الكبرى، وذلك في إطار حملة أمنية تستهدف منع احتجاجات محتملة.

وفي وسم #هنزل_الميدان_وأقول، شدد المغرد "مل مصري" على أنه سيتظاهر ليؤكد أن "القضية ليست أن يعود مرسي ويُعزل السيسي. القضية أن يعود كل مرسي وألا يعود أيّ سيسي، يعود كل منتخَب ويغور كل مغتصِب".

ويأتي هذا، وسط دعوات من قبل قوى رئيسية معارضة للسلطات الحالية، أبرزها "التحالف الوطني لدعم الشرعية ورفض الانقلاب" المؤيد لـ "مرسي"، إلى "التظاهر في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير، لإسقاط النظام"، فيما قالت وزارة الداخلية إنها استعدت بخطة موسعة للفعاليات المحتملة في ذكرى الثورة، بحسب بيانات أصدرتها.

ومساء الأحد، شهدت عدة مدن مصرية، مظاهرات ليلية معارضة للرئيس عبد الفتاح السيسي والانقلاب، ورفع المتظاهرون لافتات تندد بحكم الرئيس السيسي، وتدعو لإسقاطه، وصوراً لـ "محمد مرسي" أول رئيس مدني منتخب، وشعارات "رابعة"، مرددين هتافات تدعو للنزول إلى الشارع والتظاهر في الذكرى الخامسة لثورة 25 يناير.

من جانبها، دعت جماعة الإخوان المسلمين، أنصارها للنزول والتظاهر، الاثنين، فيما أسمته "ثورة جديدة وإسقاط للنظام".

وقالت الجماعة في بيان منشور عبر موقع "إخوان أون لاين"، مساء الأحد: إن "موجة يناير، جولة ستنتصر فيها الثورة من جديد على عصابة العسكر وستربك حساباته، والحشود الأمنية خير دليل على خوفه الشديد وارتعاده من الزحف الثوري، ومن غضبة الشعب المصري".

وفي تصريحات هاتفية لمحطة تلفزيونية خاصة، مساء الأحد، توعد اللواء أبو بكر عبد الكريم، مساعد وزير الداخلية لقطاع الإعلام والعلاقات، الداعين للتظاهر ضد النظام، قائلاً: إن "الميادين ستكون مفتوحة غداً، وقوات الأمن ستتعامل مع المظاهرات غير الحاصلة على تصاريح بالتظاهر وفق الإجراءات القانونية".

مكة المكرمة