"النهضة" تتقدم الانتخابات التشريعية التونسية بـ52 مقعداً

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/P3Qkd3

بعثة أمريكية مشتركة لمراقبة الانتخابات قالت إنها جرت في "هدوء وراحة"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 10-10-2019 الساعة 08:55

تصدرت حركة "النهضة" نتائج الانتخابات التشريعية في تونس، التي جرت الأحد، بـ52 مقعداً من أصل 217، بحسب ما أعلنته الهيئة العليا المستقلة للانتخابات، مساء الأربعاء.

واحتل حزب "قلب تونس" المرتبة الثانية بحصوله على 38 مقعداً بالبرلمان، تلته قائمة "التّيار الديمقراطي" بـ22.

فيما جاء "ائتلاف الكرامة" رابعاً، ليكون له 21 نائباً بالبرلمان الجَديد، أما حزب "الحُر الدستوري" فقد جاء خامساً بـ17 نائباً.

ووفق النتائج الأولية التي أعلنتها الهيئة جاءت حركة الشعب في المرتبة السادسة، وكان من نصيبها 16 مقعداً.

وتبعتها حركة "تحيا تونس" بـ14 مقعداً، تلتها حركة مشروع تونس بـ4 مقاعد، فيما حصلت قوائم أخرى على 33 مقعداً.

وقال رئيس الهيئة نبيل نبيل إن الهيئة قررت إلغاء نتائج قائمة حزب "الرحمة" في دائرة بن عروس (جنوبي العاصمة)، نظراً لارتكاب رئيس القائمة، حسين الجزيري، "مخالفة" تمثلت في قيامه بدعاية انتخابية غير مباشرة في برنامجه الإذاعي الذي تبثه إذاعة القرآن الكريم، ومنح المقعد لحركة "الشعب".

وأضاف، بحسب وكالة "الأناضول"، أن الهيئة ألغت كذلك بشكل جزئي نتائج قائمة "عيش تونس" في دائرة "فرنسا 2" نتيجة تسجيل مخالفة "الإشهار السياسي (الدعاية)"، والترويج مدفوع الأجر عبر صفحات "فيسبوك"، وتأثير ذلك على النتائج.

وأوضح أن المقعد الذّي حصلت عليه القائمة أُسند لقائمة "التيار الديمقراطي" بفرنسا 2.

وجرت، الأحد، في تونس ثاني انتخابات برلمانية بعد ثورة يناير 2011 التي أطاحت بنظام الرئيس الأسبق زين العابدين بن علي، فيما ينتظر إجراء جولة الإعادة بالانتخابات الرئاسية منتصف الشهر الجاري.

وقالت بعثة أمريكية مشتركة لمراقبة الانتخابات إنها جرت في "هدوء وراحة"، رغم حالة "الارتباك" الناجمة عن التداخل بين الانتخابات التشريعية والاستعدادات للجولة الثانية للانتخابات الرئاسية.

وتشهد تونس، في 13 أكتوبر الجاري، جولة ثانية من انتخابات رئاسية بين قيس سعيد، المرشح المستقل، ونبيل القروي، رئيس حزب "قلب تونس".

مكة المكرمة