النواب الأمريكي يوافق على عزل ترامب ويحيله لـ"الشيوخ"

بيلوسي تتهم ترامب بانتهاك الدستور.. والأخير: أكاذيب فجة
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Wp2WK5

ترامب متهم بإساءة استخدام السلطة وعرقلة عمل الكونغرس

Linkedin
whatsapp
الخميس، 19-12-2019 الساعة 08:17

وقت التحديث:

الخميس، 19-12-2019 الساعة 09:06

صدَّق مجلس النواب الأمريكي، في وقت متأخر من مساء الأربعاء، بالتوقيت المحلي، على عزل الرئيس دونالد ترامب، ليرسل ملف القضية بعد انتهاء عملية التصويت إلى مجلس الشيوخ، الذي من غير المحتمل أن يوافق على الخطوة.

وصوتت الجمعية العامة لمجلس النواب على بندَي "إساءة استغلال السلطة"، و"عرقلة عمل الكونغرس"، حيث وافق على الأول 230 نائباً مقابل رفض 197 آخرين، في حين صوَّت لصالح البند الثاني 229 مقابل رفض 198.

وبينما صوَّت كل النواب الجمهوريين بالرفض في التصويت على البندين، شهد التصويت على البند الأول رفض اثنين من النواب الديمقراطيين، في حين رفض 3 منهم البند الثاني.

وعقب انتهاء التصويت، أحال مجلس النواب ملف القضية إلى مجلس الشيوخ، من أجل اتخاذ القرار النهائي بشأن عملية عزل ترامب.

ومن المنتظر أن تبدأ أولى جلسات نظر مجلس الشيوخ في القضية مطلع يناير المقبل، على أن تستمر المناقشات حتى نهاية الشهر ذاته.

وفي وقت سابق من الأربعاء، أكدت رئيسة مجلس النواب الأمريكي، نانسي بيلوسي، أن ترامب انتهك الدستور، ويمثل تهديداً للأمن القومي، ولا مفر من مساءلته، مؤكدة أنه متهم بمحاولة استدراج تدخُّل أجنبي في الانتخابات الرئاسية الأمريكية.

وقالت بيلوسي خلال افتتاح الجسلة التاريخية لمجلس النواب الأمريكي، لمناقشة والتصويت عزل ترامب: إن "الرئيس استغل صلاحيات منصبه لتحقيق فوائد سياسية شخصية على حساب الأمن القومي الأمريكي".

واتهمت بيلوسي ترامب بإطلاقه حملة غير مسبوقة لعرقلة التحقيق بعد اكتشاف ما اقترفه، مبينة أنه لم يترك خياراً آخر سوى فتح ملف عزله.

وبدأ مجلس النواب الأمريكي مناقشة تهدف إلى توجيه الاتهام إلى الرئيس ترامب، ليصبح بذلك ثالث رئيس أمريكي يحال على المحاكمة تمهيداً لعزله.

وقبل التصويت وصف ترامب ما يجري بمجلس النواب بأنه "أكاذيب فجة من جانب اليسار المتطرف، واعتداء على الولايات المتحدة والحزب الجمهوري".

وقال الرئيس في سلسلة تغريدات عبر حسابه في "تويتر": "هل يمكنكم تصديق أنه سيتم عزلي اليوم من قبل اليسار الراديكالي؟ الديمقراطيون الذين لا يقومون بشيء، بينما لم أرتكب أي خطأ! إنه أمر فظيع".

وكانت بيلوسي وجهت، الثلاثاء، رسالة إلى أعضاء المجلس الديمقراطيين تقول فيها: إن "مجلس النواب سيمارس، غداً (الأربعاء)، إحدى الصلاحيات الأكثر أهمية التي كفلها لنا الدستور؛ عندما سنصوت لإقرار توجيه تهمتين إلى الرئيس".

وأضافت: "للأسف الشديد لقد بينت الوقائع أن الرئيس أساء استغلال سلطته لمصلحته الشخصية والسياسية، وأعاق عمل الكونغرس؛ لأنه طلب أن يكون فوق المساءلة وفوق الدستور وفوق الشعب الأمريكي. في أمريكا ليس هناك أحد فوق القانون".

وتابعت: "عندما يجتمع المجلس غداً صباحاً للتصويت على القرار الاتهامي، أحض كلاً منكم على الانضمام إلي في قاعة المجلس"، مضيفة: "ناخبونا يعلقون علينا الأمل بأن نحترم دستورنا وأن ندافع عن ديمقراطيتنا، وأن نمضي قدماً بطريقة جديرة بالقسم الذي أديناه لتعزيز دستور الولايات المتحدة والدفاع عنه".

وبعد أقل من 3 أشهر على "قضية أوكرانيا"، صوت مجلس النواب الذي يهيمن عليه الديمقراطيون على توجيه التهمتين إلى الرئيس الجمهوري هما "استغلال السلطة" و"عرقلة عمل الكونغرس".

ويوم الثلاثاء، دارت مناقشات حامية في جلسة للجنة النيابية أثناء وضعها اللمسات الأخيرة على صيغة القرار الاتهامي الذي تم التصويت عليه.

ونظراً إلى الأكثرية التي يتمتع بها الديمقراطيون في مجلس النواب سيصبح ترامب ثالث رئيس أمريكي يخضع لإجراء العزل؛ بعد أندرو جونسون في 1868، وبيل كلينتون في 1998.

ومن غير المرجح أن تتم الموافقة على إقالة ترامب من قبل مجلس الشيوخ، نظراً إلى أن الأكثرية فيه للجمهوريين.

مكة المكرمة