النيابة الكويتية تستمع لأقوال رئيس وزراء سابق بتهمة الانقلاب

محامي الدفاع عماد السيف: واثقون بالنيابة العامة

محامي الدفاع عماد السيف: واثقون بالنيابة العامة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 24-10-2014 الساعة 07:15


انتهت النيابة العامة الكويتية من الاستماع إلى رئيس وزراء الكويت السابق، ناصر محمد الصباح، فيما يعرف بـ "بلاغ الكويت" المقدم من أحمد فهد الصباح ضد الأول وضد الرئيس السابق لمجلس الأمة، جاسم الخرافي.

وقال محامي ناصر محمد الصباح، عماد السيف، في تصريح صحفي مساء الخميس: "انتهينا اليوم نهائياً من الاستماع لشهادة سمو الشيخ ناصر محمد الصباح بالبلاغ المقدم من الشيخ أحمد فهد الصباح".

ومنذ الخميس الماضي، مثل ناصر محمد الصباح أمام النيابة العامة ستة مرات.

ويتهم أحمد فهد الصباح، الذي شغل منصب وزير وعدة مناصب حكومية أخرى في السابق، حسب تصريحات صحفية لمحاميه، كلاً من رئيسي الوزراء والبرلمان السابقين في بلاغه بارتكاب جرائم أمن دولة ضمن مخطط انقلابي، وغسيل أموال، وشبهة الاستيلاء على المال العام، والتعاون مع دولة العدو (إسرائيل).

وأوضح المحامي السيف أن "النيابة العامة استمعت إلى إجابات سمو الشيخ ناصر الدقيقة والتفصيلية، على كل ما ورد من وقائع في بلاغ الشيخ أحمد (فهد الصباح)".

وأضاف السيف أن الموضوع الآن بيد النيابة، وتقوم هي بشؤونها في تقييم الأقوال، معرباً عن ثقته في النيابة العامة، وأكد أنه سيفصح عن أي تفاصيل لاحقة بما لا يتعارض مع قرار المستشار النائب العام بحظر النشر عن هذا الموضوع.

وتولى ناصر محمد الصباح رئاسة الوزراء بين فبراير/ شباط 2006 ونوفمبر/ تشرين الثاني 2011، في حين تولى جاسم الخرافي رئاسة مجلس الأمة بين عامي 1999 و2011.

مكة المكرمة