"الوفاق" الليبية تشن هجوماً ثلاثياً للسيطرة على مطار طرابلس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gvJWd8

الاشتباكات الأعنف تدور في محور الأحياء البرية شمال مطار طرابلس

Linkedin
whatsapp
الأحد، 07-07-2019 الساعة 15:34

أعلنت قوات حكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دولياً، اليوم الأحد، بدء هجوم جديد على تمركزات قوات اللواء المتقاعد خليفة حفتر، جنوبي العاصمة طرابلس.

وقال مصطفى المجعي، الناطق باسم المركز الإعلامي لعملية بركان الغضب، التي أطلقتها قوات حكومة الوفاق، إن قواتهم بدأت الهجوم على تمركزات لقوات حفتر.

وأوضح المجعي، لوكالة "الأناضول"، أن الاشتباكات تجري الآن في محاور: السبيعة، والأحياء البرية، وبوابة الكازيرما.

وأشار إلى أن الاشتباكات الأعنف تدور في محور الأحياء البرية، مضيفاً أن عملية الهجوم جاءت لتنفيذ الخطة العسكرية التي وضعتها الغرفة الرئيسية لعملية بركان الغضب، والسيطرة على تلك المحاور تعني سقوط مطار طرابلس الدولي (القديم).

ويقع محورا الأحيار البرية والكازيرما شمال المطار، جنوبي العاصمة، أما محور مدينة السبيعة فيقع على بعد 40 كيلومتراً جنوب طرابلس، ويمثل نقطة عبور لإمداد قوات حفتر من مدينة ترهونة (90 كيلومتراً جنوب شرق طرابلس) إلى داخل المطار القديم (خرج عن الخدمة في 2014).

وجدير بالذكر أن قوات الوفاق حاولت خلال يونيو الماضي، السيطرة على مطار طرابلس من ثلاثة محاور أخرى من الجهات الغربية والشمالية والجنوبية؛ وتتمثل في الرملة والطويشة وطريق المطار، ورغم إعلانها دخوله من المحور الجنوبي (الطويشة) والسيطرة على أجزاء واسعة منه إلا أنها لم تتمكن من السيطرة عليه بالكامل.

وفي 4 أبريل الماضي، بدأت قوات "حفتر" عملية عسكرية للسيطرة على طرابلس، لكنها في 26 يونيو الماضي خسرت مركز قيادتها الرئيسي في مدينة غريان (100 كيلومتر جنوب طرابلس).

مكة المكرمة