"الوفاق" تعلن صد هجوم جديد لقوات حفتر على طربلس

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/LJz8Bj

حكومة الوفاق الليبية أعلنت قبولها للهدنة

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-07-2019 الساعة 15:23

وقت التحديث:

الاثنين، 22-07-2019 الساعة 22:22

أعلنت القوات التابعة لحكومة الوفاق الليبية، اليوم الاثنين، تصديها لهجوم عنيف شنه جيش اللواء المتقاعد خليفة حفتر على محاور عدة جنوبي العاصمة طرابلس، وأسر 11 عنصراً من قواته.

وقال مصطفى المجعي، المتحدث باسم المركز الإعلامي لعملية "بركان الغضب" التي أطلقتها حكومة الوفاق المعترف بها دولياً، إن قوات الوفاق "صدت اليوم هجوماً عنيفاً لقوات حفتر على محاور عدة جنوبي طرابلس".

وأضاف أن قوات الوفاق "لا تزال تحتفظ بتمركزاتها، ونجحت في تكبيد قوات حفتر خسائر كبيرة في الآليات".

وأوضح المجعي أن قوات حفتر شنت الهجوم في محاور عدة جنوبي العاصمة، بينها الخلة وعين زارة والسبيعة، لافتاً إلى أن الطيران الحربي التابع لهم شن ضربات عدة في تلك المحاور، دون تحديد عددها.

كما تمكنت قوات الوفاق من أسر 11 مقاتلاً من قوات حفتر في محور السبيعة، واغتنام بعض الآليات، حسب المصدر نفسه.وسمعت أصوات الاشتباكات بوضوح في الأحياء الجنوبية للعاصمة طرابلس، بعد هدوء استمر قرابة الأسبوع، وفق ما أفادت وكالة "الأناضول".

وأضافت الوكالة أن الهجوم بدأ بعدما تداولت صفحات على مواقع التواصل الاجتماعي معروفة بتبعيتها لحفتر تسجيلاً صوتياً للواء صالح عبودة، رئيس غرفة العمليات، بإعطاء تعليماته لاقتحام طرابلس وبدء ساعة الصفر.

وفي السياق ذاته ذكر المركز الإعلامي للواء 73 التابع لحفتر أن قواتهم تتقدم بشكل مستمر منذ ساعات الصباح الأولى على جميع المحاور.

وأضاف البيان الذي نشر على الصفحة الرسمية للواء على "فيسبوك"، بأن قواتهم تتقدم بشكل كبير في عين زارة ومحور وادي الربيع، وأن سلاح الجو يستمر في استهداف نقاط أمام الوحدات المتقدمة.

ومنذ 4 أبريل الماضي، تشن قوات حفتر هجوماً للسيطرة على طرابلس، ما أسقط أكثر من ألف قتيل، ونحو 5 آلاف و500 جريح، حسب منظمة الصحة العالمية، دون أن تحقق تقدماً كبيراً. 

ومنذ 2011 تعاني ليبيا صراعاً على الشرعية والسلطة يتركز حالياً بين حكومة الوفاق الوطني، المعترف بها دولياً، وخليفة حفتر، قائد القوات في الشرق.

مكة المكرمة