الوفاق: مشروع حفتر في ليبيا "سقط" والاتفاق التركي سيدعمنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/kZY9zq

المجعي أكد أن قوات الوفاق سيطرت على أماكن جديدة في طرابلس

Linkedin
whatsapp
الأحد، 15-12-2019 الساعة 16:34

أكد الناطق باسم عملية "بركان الغضب" التابعة لحكومة الوفاق الليبية مصطفى المجعي، أن مشروع خليفة حفتر المدعوم من الإمارات والسعودية ومصر وفرنسا في ليبيا "سقط"، بحيث لا يمكن الرهان عليه لقيادة الحكم في ليبيا.

وبين المجعي، في تصريح لـ"الخليج أونلاين"، أن الإمارات والسعودية ومصر تعمل على إضعاف حكومة الوفاق الليبية المعترف بها دولياً عبر دعم حفتر، "ولكن لا يمكن لهم النجاح بأي حال من الأحوال".

وكشف المجعي عن أن وزارة الخارجية الليبية ستعمل على معاقبة الدبلوماسيين الذين انشقوا في مصر من خلال فصلهم وعدم التعامل معهم، مشدداً على أن أي شخص سينشق ويتعامل مع حفتر سيلقى نفس المصير.

وحول ما يعرف بـ"ساعة الصفر" التي أطلقها حفتر للسيطرة على طرابلس، أوضح المجعي أنها جاءت كرد فعل على الاتفاقية الأمنية التركية الليبية التي تم توقيعها في نوفمبر الماضي بين الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، وفائز السراج، رئيس المجلس الرئاسي للحكومة الليبية.

وبين أن الاتفاق العسكري مع تركيا "سيعمل على تعزيز وجود القوات الليبية في البلاد، من حيث التدريب، ودعم العناصر، وتعزيز صمودهم على الأرض".

ولفت إلى أنه منذ اللحظات الأولى لعملية حفتر تمكنت القوات الليبية التابعة لحكومة الوفاق من صد الهجوم، وبسط السيطرة على الكثير من المناطق والبلدات في مختلف أنحاء العاصمة  طرابلس، "إذ لا يوجد أي قيمة لحديث حفتر في الميدان".

وأردف بالقول: "كل يوم تتكبد قوات حفتر الخسائر في الميدان، وبسطنا سيطرتنا على أماكن جديدة.

وفي 27 نوفمبر الماضي، وقع الرئيس التركي مذكرتي تفاهم مع السراج، تتعلق بالتعاون الأمني والعسكري، وتحديد مناطق الصلاحية البحرية، بهدف حماية حقوق البلدين المنبثقة عن القانون الدولي.

وصدَّق البرلمان التركي على مذكرة التفاهم المتعلقة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية مع ليبيا، في 5 ديسمبر الجاري، فيما نشرت الجريدة الرسمية للدولة التركية المذكرة في عددها الصادر يوم 7 من الشهر ذاته.

وفي 5 ديسمبر الجاري، أقر المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق الليبية، المعترف بها دولياً، مذكرتي التفاهم المبرمتين مع تركيا.

ودخلت مذكرة التفاهم، المتعلقة بتحديد مناطق الصلاحية البحرية، حيز التنفيذ رسمياً في 8 ديسمبر الجاري.

مكة المكرمة