الولايات المتحدة تبدأ فعلياً بسحب قواتها من سوريا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gxmnaW
الجيش الأمريكي في سوريا

الجيش الأمريكي في سوريا

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 19-12-2018 الساعة 17:35

بدأت وزارة الدفاع الأمريكية "البنتاغون"، اليوم الأربعاء، بسحب قواتها فعلياً من الأراضي السورية، مؤكدة الاستمرار بالتواصل مع شركائها وحلفائها المحليين.

جاء ذلك في بيان للمتحدثة باسم البنتاغون، دانا وايت، قالت فيه: "حررنا الأراضي التي كان يسيطر عليها تنظيم داعش، لكن الحملة ضد التنظيم لم تنته".

وأضافت وايت: "لقد أطلقنا مسيرة عودة جنودنا من سوريا تزامناً مع الانتقال إلى مرحلة جديدة من الحملة ضد داعش، وسنواصل العمل مع شركائنا وحلفائنا".

وفي تعليق للرئيس الأمريكي دونالد ترامب، قال في تغريدة له على موقع تويتر: "ألحقنا الهزيمة بتنظيم داعش في سوريا الذي كان السبب الوحيد لوجودنا هناك".

وأوضح مسؤول في وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون) لشبكة "سي إن إن"،  أن ترامب اتخذ قراراً بالانسحاب من سوريا، بناء على رغبته في ذلك منذ فترة طويلة".

وقال السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام: إن "سحب القوة الأمريكية الصغيرة من سوريا خطأ كبير مشابه لسياسات الرئيس السابق باراك أوباما".

وأكد أنه "لم تتم هزيمة تنظيم الدولة في سوريا والعراق"، معتبراً أن "ترامب محق بضرورة احتواء التوسع الإيراني، لكن سحب القوات يقوض هذا الجهد". 

ونقلت رويترز عن مسؤول أمريكي لم تسمه، إجلاء كل موظفي الخارجية الأمريكية من سوريا خلال 24 ساعة، وأن عملية الانسحاب ستتم بين 60 يوماً و100 يوم.

وفي الوقت ذاته، صرّح مسؤول في البيت الأبيض بالقول: إن "أمريكا بدأت بإعادة قواتها إلى الوطن، مع انتقالها للمرحلة التالية في هذه الحملة".

ويأتي ذلك بعيد اتصال هاتفي جرى الأسبوع الماضي، بين الرئيسين الأمريكي دونالد ترامب والتركي رجب طيب أردوغان، عقب إعلان عملية تركية مرتقبة ضد الوحدات الكردية المدعومة أمريكياً في المناطق الواقعة شرق نهر الفرات.

ويفوق عدد العسكريين الأمريكيين في سوريا ألفي عنصر  منذ أواخر ديسمبر 2017، بحسب مركز "جسور للدراسات" المتخصص بالشأن السوري.

في حين تحدث تقرير لشبكة "بلومبيرغ" الأمريكية عام 2017، عن رغبة مستشار الأمن القومي الأمريكي (حينها) الجنرال هربرت مكماستر في إرسال 50 ألف جندي للعراق وسوريا.

ونقلت وكالة الإعلام الروسية، في مارس 2018، عن مسؤول في مجلس الأمن الروسي قوله: "إن واشنطن أقامت نحو 20 قاعدة عسكرية على أراض خاضعة لسيطرة الأكراد".

مكة المكرمة