الولايات المتحدة تهدد اليونان بسبب ناقلة النفط الإيرانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/L9nNKr

محكمة جبل طارق أفرجت عن ناقلة النفط الإيرانية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 20-08-2019 الساعة 13:30

هددت الولايات المتحدة الحكومة اليونانية والسلطات المسؤولة عن موانئ البحر المتوسط من أن أي جهود تقدمها لمساعدة الناقلة الإيرانية التي أطلقت سلطات جبل طارق سراحها، سيجعلها تنظر إلى ذلك على أنه دعم لمنظمة تدرجها واشنطن على قائمة "المنظمات الإرهابية".

وأكد مسؤول في وزارة الخارجية الأمريكية، في تصريحات نقلتها وكالة "رويترز"، أن بلاده عبرت عن "موقفها القوي" للحكومة اليونانية، وكذلك لجميع الموانئ في البحر المتوسط بشأن تقديم تسهيلات للناقلة.

بدوره وصف مايك بومبيو، وزير الخارجية الأمريكي، إطلاق سراح الناقلة الإيرانية بأنه "من المؤسف ما حدث".

وقال بومبيو، خلال مقابلة له مع قناة "فوكس نيوز" الأمريكية: "إيران كانت ناجحة في جني أرباح من شحنات النفط، وسوف تحصل قوات الحرس الثوري الإيراني على المزيد من الأموال، والمزيد من الثروات، والمزيد من الموارد التي تمكنها من الاستمرار في أنشطتها الإرهابية".

بدوره أكد وزير الخارجية الإيراني، محمد جواد ظريف، أن الولايات المتحدة ليس لديها أساس قانوني تستند إليه في إصدار مذكرة احتجاز لناقلة النفط، معتبراً أنها "محركة سياسياً لتحدث المزيد من التصعيد".

وقال ظريف، في تصريح له لقناة أمريكية خلال زيارته لفنلندا: "نحن سعداء لانتهاء هذه المحنة، ونأمل أن يخفف ذلك من وطأة التصعيد"، مشيراً إلى أن بلاده لن تتخذ أي إجراء عسكري لإنهاء المواجهة مع الولايات المتحدة.

يشار إلى أن المحكمة العليا في جبل طارق قضت، الخميس الماضي، بأنه يمكن لناقلة النفط الإيرانية "غريس 1"، أن تبحر إذا قدمت ضمانات بأنه لن تسلم حمولتها إلى سوريا.

وأصدرت الولايات المتحدة مذكرة ضبط للناقلة الإيرانية، تنص على أن النفط الذي تحمله، و995 ألف دولار، خاضعة للمصادرة بالاستناد إلى انتهاك "قانون الطوارئ الاقتصادية الدولية"، والاحتيال المصرفي وتبييض الأموال، ووضعية المصادرة بموجب الإرهاب.

واحتجزت قوات مشاة البحرية الملكية البريطانية في البحر المتوسط، في يوليو الماضي، ناقلة النفط الإيرانية، مدعية أنها كانت في طريقها إلى سوريا.

مكة المكرمة