اليمن.. المجلس الانتقالي الجنوبي يعلن حكماً ذاتياً في عدن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/X8YJ1a

اتهم المجلس الحكومة اليمنية بعدم القيام بواجباتها

Linkedin
whatsapp
الأحد، 26-04-2020 الساعة 10:00

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني، السبت، فرض إدارته الذاتية في مدينة عدن جنوبي البلاد، وأعلن حالة الطوارئ بدءاً من منتصف الليلة.

واتهم المجلس في بيان له، الحكومة اليمنية بعدم القيام بواجباتها، كما اتهم التحالفَ السعودي الإماراتي بـ"الصمت غير المبرر" عن تلك التصرفات، مشيراً إلى أن المجلس كان قد منح الحكومة اليمنية والتحالف مهلة منذ مطلع أكتوبر الماضي، لتحسين الأوضاع المعيشية، دون إحداث أي معالجات.

وبرر المجلس تحركه هذا بجملة أمور، منها "عدم صرف رواتب وأجور منتسبي المؤسسة العسكرية والأمنية والمتقاعدين والمدنيين منذ عدة أشهر"، و"التوقف عن دعم الجبهات المشتعلة بالسلاح والذخائر والغذاء ومتطلبات المعيشة"، وتأجيج "التناحر الوطني والسعي لزعزعة وتمزيق اللُّحمة الوطنية".

من جهتها أعلنت سلطات خمس محافظات يمنية "جنوبية" من أصل 8، رفضها إعلان المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً حكماً ذاتياً على جنوبي البلاد.

وعبّرت سلطات محافظات حضرموت، وشبوة، والمهرة، وأبين، وسقطرى (جنوب)، في بيانات متلاحقة، عن رفضها إعلان "الانتقالي الجنوبي" وتمسُّكها بالولاء للشرعية وللرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي.

بدورها اعتبرت وزارة الخارجية اليمنية في بيان لها، أنّ "إعلان ما يسمى المجلس الانتقالي عن نيته إنشاء إدارة جنوبية هو استئناف لتمرده المسلح، وإعلان رفضه وانسحابه الكامل من اتفاق الرياض".

وأضافت: "المجلس الانتقالي المزعوم سيتحمل وحده العواقب الخطيرة والكارثية لمثل هذا الإعلان".

ويعاني اليمن انقساماً كبيراً بسبب الحرب الأهلية مع المتمردين الحوثيين في الشمال، وشهدت عدن، العام الماضي، قتالاً عنيفاً بعدما قام الانفصاليون الجنوبيون بمحاولة مماثلة للحصول على الحكم الذاتي، قبل أن يوقّعوا لاحقاً، على اتفاق سلام، في نوفمبر الماضي.

وبموجب الاتفاق لإنهاء الصراع على السلطة في جنوبي اليمن المتفق عليه بالرياض، كان من المفترض أن ينضم المجلس الانتقالي الجنوبي والجنوبيون الآخرون إلى حكومة وطنية جديدة في غضون 30 يوماً، ويضعوا جميع القوات التابعة لهم تحت سيطرة الحكومة المعترف بها دولياً.

وخلفت الحرب في اليمن إحدى أسوأ الأزمات الإنسانية في العالم، وجعلت 80% من سكان اليمن بحاجة إلى مساعدات إنسانية.

ويدعم التحالف العربي بقيادة السعودية حكومة الرئيس عبد ربه منصور هادي، في مواجهة المسلحين الحوثيين الذين يسيطرون على العاصمة صنعاء.

وتأسس المجلس الانتقالي الجنوبي باليمن، في 11 مايو 2017، من قِبل سياسيين ومسؤولين قبليين وعسكريين في عدن، ثاني كبرى مدن البلاد.

وأعلن وقتها عيدروس الزبيدي، محافظ عدن السابق، في كلمة بثها التلفزيون المحلي وإلى جانبه العَلم السابق لجمهورية اليمن الجنوبي، عن قرار يقضي بقيام مجلس انتقالي جنوبي برئاسته، أطلق عليه اسم "هيئة رئاسة المجلس الانتقالي الجنوبي".

مكة المكرمة