اليمن.. بدء تنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض

مع وصول قوات سعودية
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/9VWzXN

قوات سعودية وصلت إلى أبين لبدء تنفيذ الشق العسكري

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 11-12-2020 الساعة 17:50
- ما الهدف من وصول القوات السعودية إلى أبين؟

للإشراف على تنفيذ الإجراءات العسكرية والأمنية من اتفاق الرياض.

- ما الاتفاق الجديد بشأن تشكيل الحكومة اليمنية؟

 تتضمن 24 وزيراً من كافة الأطياف اليمنية، ومن ضمنهم "الانتقالي" الموالي للإمارات.

بدأت قوات الحكومة اليمنية بالانسحاب من إحدى المدن اليمنية جنوب البلاد، بالتزامن مع وصول قوات عسكرية سعودية لتنفيذ الشق العسكري من اتفاق الرياض.

وقالت قناة "روسيا اليوم"، الجمعة، إن القوات الحكومية بدأت بالانسحاب من مدينة شقرة في محافظة أبين جنوب شرقي اليمن، تنفيذاً للشق العسكري من اتفاق الرياض.

وكانت قوة عسكرية سعودية وصلت إلى محافظة أبين، الخميس، للإشراف على تنفيذ الإجراءات العسكرية والأمنية من اتفاق الرياض؛ بين الحكومة والمجلس الانتقالي الجنوبي المطالب بالانفصال، تمهيداً لإعلان الحكومة الجديدة.

وأوضحت المصادر أن قوة عسكرية سعودية قدمت من محافظة حضر موت شرقي البلاد، ووصلت إلى مدينة شقرة الساحلية، وهي مقر العمليات للقوات الحكومية في محافظة أبين جنوبي اليمن.

يأتي ذلك بهدف الإشراف على تنفيذ الإجراءات العسكرية من اتفاق الرياض، والفصل بين القوات المتحاربة في محيط مدينة زنجبار عاصمة أبين.

وتضم القوة العسكرية السعودية عدداً من الضباط السعوديين، قدموا إلى أبين على متن 5 مركبات عسكرية مدرعة، ترافقها الأطقم العسكرية.

وكانت وكالة الأنباء السعودية (واس) نقلت، الخميس، عن مصدر مسؤول في تحالف دعم الشرعية باليمن قوله إنه تم التوصل إلى آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض، والفصل بين القوات في محافظة أبين جنوبي اليمن.

وقال المصدر إنه تم التوافق على تشكيل الحكومة اليمنية بـ24 وزيراً، ومن ضمنهم وزراء المجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم إماراتياً، ومختلف المكونات السياسية اليمنية.

وأضاف أن قيادة القوات المشتركة للتحالف ستبدأ فصل القوات العسكرية في أبين وعدن، وإخراجها باتجاه الجبهات تحت إشراف مراقبين من التحالف.

ويسيطر المجلس الانتقالي الجنوبي على عدة مدن جنوبية بينها العاصمة المؤقتة عدن، كما أنه يحظى بدعم مالي وسياسي وعسكري من أبوظبي.

وتسبب الانتقالي الذي يتزعمه عيدروس الزبيدي المقيم في أبوظبي بشقّ صف القوات الموالية للشرعية، التي تقاتل من أجل استعادة صنعاء من قبضة الحوثيين المدعومين من إيران.

ومنذ 2014، يعيش اليمن على وقع حرب أودت بحياة أكثر من 230 ألفاً، ووضعت 80% من سكان البلد الفقير بالأساس على حافة المجاعة، وخلّفت أسوأ أزمة إنسانية بالعالم، وفق الأمم المتحدة.

مكة المكرمة