اليمن.. تعيين مدير أمن عدن المقال ملحقاً عسكرياً بالإمارات

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pmKdRk

مدير أمن عدن الجديد إلى جوار شائع ووزير الرياضة اليمني (30 ديسمبر 2020)

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 30-12-2020 الساعة 10:55

متى صدر قرار إقالة مدير أمن عدن الموالي للإمارات من منصبه؟

في يوليو 2020.

متى من المتوقع أن تبدأ الحكومة اليمنية الجديدة عملها في عدن؟

أواخر الأسبوع الجاري.

عيَّن الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي، أمس الثلاثاء، مدير أمن عدن المقال (الموالي لأبوظبي)، شلال شايع، ملحقاً عسكرياً في السفارة اليمنية بدولة الإمارات.

وقالت وسائل إعلام يمنية، إن الرئيس اليمني أصدر قرار تعيين "شائع" في أبوظبي، بعد رفضه منذ نحو نصف عام تسليم عمله إلى مدير أمن عدن الجديد.

وعلِم "الخليج أونلاين" من مصادر محلية، أن "شائع" الذي يتبع المجلس الانتقالي الجنوبي الموالي للإمارات، غادر الرياض، صباح اليوم الأربعاء، متوجهاً إلى عدن رفقة وزراء في الحكومة الجديدة، ومدير أمن عدن الجديد.

وأشارت المصادر إلى أن "شائع" سيقوم بعملية التسلُّم والتسليم، مع مدير الأمن الذي عيَّنه الرئيس اليمني، قبل مغادرته إلى أبوظبي.

وكان هادي أصدر قراراً في يوليو 2020، يقضي بتعيين العميد محمد أحمد الحامد مديراً لأمن المحافظة (يتبع الحكومة)، ورفض "الانتقالي" حتى اليوم السماح له بتسلم عمله.

وضمن الترتيبات الأمنية لعودة الحكومة، أطاح الرئيس اليمني باللواء علي ناصر لخشع من منصبه كنائب لوزير الداخلية، وتم تعيينه في منصب شرفي، كسفير بوزارة الخارجية.

وكانت الرئاسة اليمنية قد أعلنت من الرياض، في 18 ديسمبر الجاري، تشكيل حكومة جديدة برئاسة معين عبد الملك، وتضم 24 وزيراً 13 من الجنوب و11 من الشمال، خلافاً لـ"اتفاق الرياض"، الموقع بينها وبين "الانتقالي الجنوبي"، والذي ينص على المحاصصة.

وأدت الحكومة اليمين الدستورية أمام هادي في الرياض، على الرغم من أن الاتفاق ينص على تأديته في مدينة عدن، فيما من المتوقع أن يبدأ الوزراء الجدد أعمالهم من عدن، نهاية الأسبوع الجاري.

ويقضي "اتفاق الرياض" بإخراج القوى المتحاربة من أبين وعدن وتوجيهها إلى الجبهات لمواجهة الحوثيين، وذلك بإشراف من التحالف الذي تقوده السعودية، وهو ما لم يحدث حتى اليوم.

ومنذ 2015، تقود الرياض تحالفاً عسكرياً لدعم الحكومة المعترف بها دولياً في مواجهة الحوثيين المدعومين من إيران، والذين سيطروا على محافظات، بينها العاصمة صنعاء، بقوة السلاح في 2014.

وتشارك الإمارات في قيادة التحالف، لكنها دعمت وسلّحت المجلس الانتقالي الجنوبي الذي خرج من صفوف الشرعية مطالباً بانفصال جنوب اليمن عن شماله، قبل أن يتقاسم الوزارات مع الحكومة الشرعية.

مكة المكرمة