اليمن.. مخاوف على مصير 10 صحفيين يختطفهم الحوثيون

حمّلت الأسرُ الحوثيين المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة أبنائها

حمّلت الأسرُ الحوثيين المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة أبنائها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 26-05-2016 الساعة 21:33


أبدت عائلات 10 صحفيين مختطفين من قبل مليشيات الحوثيين في اليمن، مخاوف على مصير أبنائها بعد إقدام مسلحي الحوثي على نقلهم من سجن هبرة في العاصمة صنعاء، إلى جهة مجهولة، عقب مواصلتهم الإضراب عن الطعام منذ 18 يوماً تنديداً بظروف احتجازهم و"تعسّف" مختطفيهم.

وقالت أسر المختطفين في بيان مشترك، مساء الخميس: "بينما ننتظر خبر إطلاق سراح أبنائنا المضربين عن الطعام منذ 18 يوماً على التوالي، تفاجأنا باختفائهم من سجن احتياطي بمنطقة هبرة في صنعاء، ونقلهم إلى جهة مجهولة"، مشيرة إلى أن "حالاتهم الصحية تستدعي نقلهم إلى المستشفى فوراً".

وأضافت العائلات أن "حالات أبنائنا تدهورت وزادت سوءاً، وتفاقمت يوماً بعد يوم، فيما لا يزال الحوثيون مستمرين بتعذيبهم وتهديدهم ومنع الزيارة عنهم"، بحسب البيان.

وحمّلت الأسر، الحوثيين المسؤولية الكاملة عن حياة وسلامة أبنائها، مطالبة بـ"الكشف عن مصيرهم، ونقلهم فوراً إلى المستشفيات لتلقي العلاج، وإطلاق سراحهم"، وفق ما أفادت وكالة الأناضول.

وجددت العائلات مطالبتها المجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة والمبعوث الأممي إلى اليمن إسماعيل ولد الشيخ أحمد، ورئيس الجمهورية عبد ربه منصور هادي، والوفد الحكومي في مشاورات الكويت، وجميع أحرار العالم، بـ"التحرك الفوري، والعمل على إنقاذ حياة الصحفيين المضربين عن الطعام منذ 9 مايو/أيار الجاري"، بحسب البيان.

مكة المكرمة