اليمن.. مقتل 5 من قادة "الانتقالي الجنوبي" في قصف لقوات الحكومة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zNwKQb

الطرفان تبادلا قصفاً مدفعياً عنيفاً في جبهة الطرية أمس الجمعة

Linkedin
whatsapp
السبت، 28-11-2020 الساعة 11:14

- متى وقعت المواجهات بين القوات الحكومية وقوات الانتقالي الجنوبي في أبين؟

أمس الجمعة تبادل الطرفان قصفاً مدفعياً عنيفاً في جبهة الطرية.

- كم عدد القتلى من قادة الانتقالي الجنوبي؟

المتحدث باسم الانتقالي لم يحدد العدد ولا الأسماء، لكن مصادر حكومية تتحدث عن خمسة قادة.

أعلن المجلس الانتقالي الجنوبي اليمني المدعوم إماراتياً، مساء الجمعة، مقتل عدد من قياداته العسكرية في هجوم نفذته قوات تابعة للحكومة المعترف بها دولياً.

وقال الناطق باسم المجلس، محمد النقيب، عبر "تويتر"، إن قوات الحكومة استهدفت مواقع تابعة للمجلس في جبهة الطرية بمحافظة أبين بطائرة مسيّرة، ما أدى لمقتل قيادات عسكرية.

ووصف النقيب العمل بالإرهابي، وحمّل حزب الإصلاح (الإسلامي) المسؤولية عنه، مؤكداً أنه لن يمر دون عقاب.

ولم يحدد المتحدث عدد ولا أسماء هذه القيادات، لكن وكالة "سبوتنيك" الروسية نقلت عن مصادر في الحكومة أن الهجوم أودى بحياة 5 من قيادات الانتقالي.

وقالت المصادر للوكالة الروسية إن العملية أسفرت عن مقتل قائد عمليات ألوية الدعم والإسناد العقيد عوض السعدي، وقائد كتيبة الحماية باللواء الأول دعم وإسناد، عبد المجيد بن شجاع.

وأشارت المصادر إلى مقتل ثلاثة جنود آخرين، بالإضافة إلى مقتل عدد من القوات الحكومية.

وبحسب المصادر، فقد تبادل الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي قصفاً مدفعياً في جبهة الطَّرية بمديرية خَنفر شرقي مدينة زنجبار مركز محافظة أبين.

والجمعة الماضية، أوقعت مواجهات بين الجانبين في جبهة الطَّرية قتلى وجرحى، وذلك بعد أيام من مواجهات مماثلة في جبهتي الشيخ سالم والطَّرية.

وتشهد مناطق شرقي مدينة زنجبار، بين الحين والآخر مواجهات وقصفاً بين الجيش اليمني وقوات المجلس الانتقالي، في ظل اتهامات متبادلة بخرق وقف إطلاق النار.

وتدور الاشتباكات رغم نشر التحالف الذي تقوده الرياض مراقبين من قوة الواجب السعودية في مناطق التماس، منذ العاشر من نوفمبر الجاري.

وتعد المواجهات المتجددة بين الطرفين منذ مطلع الشهر الجاري، هي الأعنف منذ إعلان السعودية، في 29 يوليو الماضي، آلية لتسريع تنفيذ اتفاق الرياض الموقع بين الطرفين في نوفمبر 2019.

وتتضمن الآلية وقف القتال والفصل بين الطرفين وتشكيل حكومة جديدة تضم ممثلين عن الانتقالي الذي يواصل مساعيه لفصل جنوب اليمن عن شماله بدعم من أبوظبي.

مكة المكرمة