اليمن ينفي وضع "هادي" رهن الإقامة الجبرية بالرياض

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي (أرشيفية)

الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي (أرشيفية)

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 08-11-2017 الساعة 08:24


نفت الرئاسة اليمنية، فجر الأربعاء، أنباءً تحدثت عن وضع رئيس البلاد، عبد ربه منصور هادي، قيد الإقامة الجبرية في العاصمة السعودية الرياض.

جاء ذلك بحسب وكالة سبأ اليمنية الحكومية، نقلاً عن مصدر مسؤول في رئاسة الجمهورية (لم تسمه).

ونفى المسؤول "صحة أنباء تداولتها بعض الصحف والمواقع والقنوات الإخبارية بخصوص وضع الرئيس هادي أو أي من وزرائه تحت الإقامة الجبرية بالرياض"، وفق الوكالة.

وذكرت الوكالة أن "المصدر أبدى استغرابه الشديد من تداول مثل هذه (الأكاذيب)"، التي قال إنها تأتي "ضمن حملة ممنهجة تستهدف السعودية التي تقود معركة لوقف التدخلات الإيرانية باليمن والمنطقة".

وتابع المصدر، بحسب الوكالة: "كما تأتي (الحملة) بتوقيت تقترب فيه قوات الشرعية من العاصمة صنعاء، وتحرز تقدماً ملحوظاً على الجبهات كافة،

بفضل الجيش الوطني ومساندة الأشقاء بالتحالف العربي".

اقرأ أيضاً:

11 أميراً و38 وزيراً.. تعرف على قائمة الموقوفين بالسعودية

وخلال الــ24 ساعة الماضية، تداولت العديد من وسائل الإعلام خبراً نقلاً عن وكالة أسوشييتد برس الأمريكية، مفاده أن "السعودية منعت هادي ونجليه ووزراء وعسكريين يمنيين من العودة لبلادهم". وتحدثت الوكالة عن أنهم رهن الإقامة الجبرية بالمملكة.

وجاءت تلك الأنباء تزامناً مع سابقة لم يشهدها تاريخ المملكة، حين ألقت السلطات بالسعودية، مساء السبت الماضي، القبض على 11 أميراً و4 وزراء حاليين وعشرات سابقين ورجال أعمال، بتهم فساد.

وعلى الرغم من هدف الحملة المعلَن، فإن توقيتها وكونها شملت أمراء متنفذين وإعفاء الأمير متعب بن عبد الله من منصبه كوزير للحرس الوطني، جعل فريقاً من المتابعين للشأن السعودي يستبعد أن يكون سببها محاربة الفساد فقط.

ويوجد الرئيس هادي منذ فبراير الماضي، في العاصمة السعودية الرياض، مع عدد من المسؤولين الحكوميين.

ويقيم هادي وطاقمه الرئاسي في الرياض منذ مارس 2015، لكنه يزور عدن العاصمة المؤقتة لبلاده بين الحين والآخر، ويعود إلى مقر إقامته المؤقت بالمملكة.

ويشهد اليمن حرباً عنيفة منذ نحو ثلاثة أعوام، بين القوات الحكومية مسنودة بقوات التحالف العربي الذي تقوده السعودية من جهة، ومسلحي مليشيا "الحوثي" وقوات الرئيس المخلوع علي عبد الله صالح، من جهة ثانية.

وخلّفت الحرب أوضاعاً إنسانية وصحية بالغة الصعوبة، ونزوح 3 ملايين مواطن، حسب معطيات سابقة للأمم المتحدة.

وفي غضون ذلك، أدرجت الأمم المتحدة التحالف العربي بقيادة السعودية على اللائحة السوداء للدول والكيانات التي ترتكب جرائم بحق الأطفال، وفق تقرير نشرته المنظمة الدولية في أكتوبر الماضي، حيث أحصى التقرير خلال عام 2016 ما لا يقل عن أربعة آلاف حالة من الانتهاكات المثبتة، من جانب قوات حكومية، وأكثر من 11 ألفاً و500 حالة منسوبة إلى قوات مسلحة غير حكومية.

مكة المكرمة