اليونان توقف عسكرياً تركياً بعد تعليق لجوئه إليها

تسعى اليونان للمحافظة على علاقاتها مع تركيا

تسعى اليونان للمحافظة على علاقاتها مع تركيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 09-01-2018 الساعة 09:27


أوقفت السلطات اليونانية الاثنين، مجدداً قائد مروحية في الجيش التركي سليمان أوزقاينقجي، بعد تعليق محكمة الاستئناف الإدارية حق اللجوء الممنوح له من قِبل "لجنة اللجوء المستقلة" في ديسمبر الماضي.

ومنح العسكري الذي قاد مروحية نقلت سبعة عسكريين آخرين إلى اليونان، غداة محاولة انقلاب يوليو 2016، حق اللجوء أواخر ديسمبر، بعدما خلصت السلطات اليونانية إلى تهديد يطال حقوقه في حال إعادته إلى تركيا.

وبحسب وكالة "أثينا- مقدونيا" للأنباء، فإنّ الشرطة اليونانية أوقفت أوزقاينقجي مجدداً بعد 10 أيام من حصوله على حق اللجوء.

وأعلنت محكمة الاستئناف الإدارية في أثينا عن "تعليق مؤقت لوضع اللجوء لدواع تتعلق بالمصلحة الوطنية"، بعد طلب من الحكومة اليونانية بهذا الشأن.

واشتكت الخارجية التركية آنذاك من أن الحكم "دوافعه سياسية"، و"يظهر مجدداً أن اليونان بلد يحمي المتآمرين ويحتضنهم". وأكدت الحكومة اليونانية أنها طلبت تعليق حق اللجوء لهذا الضابط؛ لأنه "يهدد العلاقات الدبلوماسية" مع تركيا.

وستعقد جلسة استماع في هذه القضية في 15 فبراير. كما يتوقع صدور حكم بشأن العسكريين السبعة الآخرين في الأسابيع المقبلة.

اقرأ أيضاً :

أردوغان: لسنا بصدد المطالبة المستمرة بالانضمام للاتحاد الأوروبي

وصرح المتحدث باسم الحكومة التركية، بكر بوزداغ، الاثنين: "أنه قرار مهم، نرحب به بكل ارتياح". وأضاف أن إعادة "الانقلابيين الثمانية" إلى تركيا ستترك أثراً إيجابياً على العلاقات الثنائية.

لكن الحكومة اليونانية أيدت تكراراً قرار المحكمة العليا في يناير الفائت منع ترحيل المجموعة، باعتبار أنهم لن يحاكموا بإنصاف في تركيا.

وشهدت تركيا، في 15 يوليو 2016، محاولة انقلاب فاشلة نفذتها عناصر محدودة من الجيش تتبع منظمة "غولن" الإرهابية، حاولت خلالها السيطرة على مفاصل الدولة ومؤسساتها الأمنية والإعلامية.

وفرّ 8 عسكريين إلى اليونان بعيد المحاولة الانقلابية على متن مروحية عسكرية، وتقدموا بطلب لجوء هناك.

وسبق للسلطات اليونانية أن رفضت تسليم تركيا الانقلابيين الفارين إليها.

مكة المكرمة