"اليونسكو" تتبنى قراراً نهائياً يقر بإسلامية الأقصى الخالصة

"اليونسكو"

"اليونسكو"

Linkedin
whatsapp
الثلاثاء، 18-10-2016 الساعة 14:19


تبنت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة (اليونسكو)، الثلاثاء، قراراً ينفي وجود أي علاقة تاريخية بين اليهود والمسجد الأقصى، قدمته دول عربية لحماية التراث الثقافي الفلسطيني.

وبتصويت مجلس إدارة منظمة "اليونسكو"، المؤلف من 58 عضواً، اكتسب القرار، الذي جرى قبوله في لجنة الشؤون الخارجية للمنظمة الخميس، صفة نهائية.

وقدمت مشروع القرار الذي تم تبنيه رسمياً، كل من الجزائر ومصر ولبنان والمغرب وعُمان وقطر والسودان، ونظرت فيه الدول الأعضاء الـ58 في المجلس التنفيذي لمنظمة اليونسكو في باريس.

اقرأ أيضاً :

أصابت "إسرائيل" بهستيريا.. اليونسكو: لا علاقة لليهود بالقدس

وتحتج دولة الاحتلال الإسرائيلي بشدة على القرار باعتباره ينكر الرابط التاريخي المزعوم بين اليهود والقدس المحتلة ومسجدها المبارك.

وانتقد القرار طريقة إدارة دولة الاحتلال "إسرائيل" الأماكن الدينية في القدس المحتلة، مشيراً إلى أن المدينة تعد مقدسة للمسلمين والمسيحيين واليهود.

ولفت، بشكل خاص، إلى صلة الإسلام بالمسجد الأقصى، في حين لم يتضمن ذكر ادعاءات "إسرائيل" حول علاقة اليهود بالأقصى.

واستنكر القرار أيضاً، بشدة، الاقتحام المتواصل للمسجد الأقصى، من قِبل "متطرفي اليمين الإسرائيلي والقوات النظامية الإسرائيلية".

مكة المكرمة