انتحار معتقل مصري بعد تعرضه للإهانة في سجن طرة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/6J5Aen

السجين محكوم عليه بـ 10 سنوات

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 22-04-2019 الساعة 17:45

اضطرت الظروف القاسية للسجون المصرية المعتقل أسامة أحمد أحمد مراد إلى الانتحار داخل سجن طرة صباح اليوم الاثنين، بعد تعرضه لسوء معاملة من إدارة السجن.

وقال الصحفي المصري عبد الرحمن عياش في تغريدة له على موقع "تويتر" اليوم الاثنين: "وصلتني معلومة حالاً من عنبر (أ) في سجن استقبال طرة عن مسجون اسمه أسامة انتحر قبل قليل بذبح نفسه بعد قيام عساكر في السجن أمس بتقييده وضربه. المصدر اللي قاللي بيأكد أن أسامة كان مريض بيعاني من الصرع والسجن أهمله تماماً!!".

ونقلت شبكة "رصد" المصرية، عن نشطاء أن "المعتقل من مدينة المحلة وكان يعمل كمعيد بجامعة طنطا، وسبب انتحاره هو تعرضه لضغوط شديدة وإهانة من إدارة السجن التي رفضت نقله للمشفى لفحص حالته النفسية ممَّا أدى لانتحاره".

وأضافت الشبكة أنّ المعتقل أسامة محكوم عليه بالسجن 10 سنوات ومعتقل منذ أربعة أعوام وكان ينتظر النقض على الحكم، وتدهورت حالته النفسية بسبب رفض إدارة السجن علاجه.

وتخشى منظمات حقوق الإنسان أن يكون عدد الأشخاص المعرَّضين للتطرف في السجون والمعتقلات المصرية أكثر بكثير من أي وقت مضى.

وفي حديثه بالقاهرة في شهر يناير الماضي، أشاد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، لجهوده الحثيثة في مكافحة التهديد المستمر الذي يشكله الإرهاب.

وعلى الرغم من إشادة إدارة ترامب، فإن أعضاء في الكونغرس الأمريكي يعتقدون ضرورة أن تضغط واشنطن على السيسي لتحسين ملف حقوق الإنسان، حتى لا يؤدي هذا التضييق إلى إدامة الظروف التي تساعد على التطرف والإرهاب.

ومنذ 7 مارس 2015 وحتى 20 فبراير 2019 نفذت السلطات 42 حكماً بالإعدام بحق معارضين دون إعلان مسبق بالتنفيذ، أو إصدار السيسي أمراً بالعفو، أو إبدال العقوبة وفق صلاحياته.

في حين ينتظر 51 معارضاً آخرين تنفيذ العقوبة ذاتها، بعدما صدرت بحقهم أحكام نهائية بالإعدام في عدد من القضايا.

ومنذ وصول السيسي إلى الحكم في يونيو 2014، سجلت مصر أكبر عدد من أحكام الإعدام في تاريخها خلال أقل من أربع سنوات، واعتقال الآلاف بتهم مختلفة أغلبها الارتباط بجماعة الإخوان المسلمين.

مكة المكرمة