انتقد "المعارضة".. أردوغان يجدد دعمه للاستثمارات القطرية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/xrAqV1

أردوغان: هناك من يلتزم الصمت عندما يكون المستثمر أمريكياً أو أوروبياً

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 11-12-2020 الساعة 18:42
- لماذا هاجم أردوغان من ينتقدون الاستثمارات القطرية في تركيا؟

لأنهم يصمتون إذا كان المستثمر غربياً ويسعون لتخويف المستثمرين.

- ما هي آخر الاستثمارات القطرية في تركيا؟

نهاية نوفمبر استحوذ صندوق الاستثمار القطري على 10% من أسهم بورصة إسطنبول.

رفض الرئيس التركي رجب طيب أردوغان ما وصفه بتهجّم بعض أوساط المعارضة التركية على الاستثمارات القطرية في بلاده، وقال إنها محاولة لتخويف المستثمرين الأجانب.

جاء ذلك خلال مشاركة الرئيس التركي، الجمعة، في اجتماع رؤساء أفرع حزب العدالة والتنمية.

وأضاف أردوغان: "هناك من يلتزم الصمت عندما يكون المستثمر (في تركيا) أمريكياً أو بريطانيا أو فرنسياً، ويتهجم حينما يكون قطرياً"، وفق ما نقلت وكالة "الأناضول".

وأشار إلى أن زعيم حزب الشعب الجمهوري المعارض، كمال كليشدار أوغلو، يزعم بيع مصنع مجنزرات الدبابات بقيمة 20 مليار دولار لقطر.

ونقلت وكالة "الأناضول" التركية الرسمية عن أردوغان قوله: "الثلاثاء تحدث كليشدار أوغلو أمام أعضاء البرلمان، ولكن هل ذكر يا ترى الـ20 مليار دولار"، مؤكداً أن الأخير "لا يزال يكرر الأكاذيب بكل إصرار".

واعتبر الرئيس التركي أن "بعض أوساط المعارضة تهدف إلى تقويض الاقتصاد من خلال صرف نظر المستثمرين الدوليين عن الاستثمار في البلاد، مشيراً إلى أن ذلك أحد أسباب التهجم عليهم.

كما شدد على أن أبواب بلاده ستظل مفتوحة على مصراعيها أمام جميع المستثمرين.

واتهمت المعارضة الرئيس التركي ببيع المصنع للحكومة القطرية، وهو ما رد عليه أردوغان بالقول إن ما جرى هو نقل حق تشغيل المصنع وليس ملكيته.

وفي 5 ديسمبر الجاري، دافع أردوغان عن شراكة بلاده مع قطر في جميع المجالات، وفي مقدمتها الصناعات الدفاعية، معتبراً الشراكة مع المستثمرين القطريين تشبه تماماً شراكة بلاده مع الأمريكيين والبريطانيين والألمان.

وأسست قطر وتركيا، في أكتوبر 2018، شركة تحت اسم "برق" في قطر، والتي كانت بالاشتراك مع شركتي "برزان القابضة" التابعة لوزارة الدفاع القطرية، و"SSTEK" التركية لتقنيات الصناعات الدفاعية.

وتأسست الشركة بهدف إنتاج أنظمة قيادة وتحكم، وكاميرات الرؤية الحرارية والليلية، وأنظمة تشفير، وأنظمة أسلحة تحكم عن بعد.

وأعلن في مارس 2018، تأسيس شركة "برزان القابضة" المعنية بتعزيز القدرات العسكرية، والاستثمار في الصناعات الدفاعية، والتطوير في مجال التكنولوجيا العسكرية بقطر.

ونهاية نوفمبر الماضي، أعلنت أنقرة اكتمال صفقة استحواذ جهاز قطر للاستثمار المملوك للدوحة على 10% من البورصة التركية للأسهم، في صفقة قيمتها 200 مليون دولار.

مكة المكرمة