"انتهاك للسيادة"..الحلبوسي والعبادي يدينان القصف الإيراني للعراق

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/7X33wP

دعا الرجلان جميع الأطراف إلى ضبط النفس وتغليب الحكمة

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 08-01-2020 الساعة 17:25

دان رئيس مجلس النواب العراقي، محمد الحلبوسي، ورئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي، القصف الإيراني الذي استهدف قواعد عسكرية في العراق، معتبرين أنه انتهاك لسيادة البلاد.

وقال الحلبوسي، في بيان نشرته وكالة الأنباء العراقية "واع"، اليوم الأربعاء: "في الوقت الذي ندين فيه الانتهاك الإيراني للسيادة العراقية، فجر اليوم؛ نؤكد رفضنا القاطع لمحاولة الأطراف المتنازعة استخدام الساحة العراقية في تصفية الحسابات".

وأردف: "في هذا الظرف العصيب نجدد دعوتنا إلى الحكومة العراقية باتخاذ الإجراءات والتدابير السياسية والقانونية والأمنية اللازمة لإيقاف مثل هذه الاعتداءات، والعمل على حفظ السيادة العراقية من الانتهاكات، وإبعاد العراق عن الصراع الدائر، وألا يكون ساحةً للتصفيات والاقتتال، أو طرفاً في أي صراع إقليمي أو دولي".

كما دعا الحلبوسي "جميع الأطراف إلى ضبط النفس وتغليب الحكمة"، مؤكداً "أهمية وحدة الموقف الوطني وتضامن القوى والفعاليات الوطنية لمواجهة التحديات وحفظ استقرار البلد وأمنه ومصالحه، وتجنيب شعبنا ويلات الحروب".

من جانبه قال رئيس ائتلاف النصر ورئيس الوزراء السابق، حيدر العبادي، في بيان اليوم: "سبق أن أدنّا بتاريخ (29-12-2019) و(3-1-2020) الانتهاكات الأمريكية للسيادة العراقية، واليوم ندين الانتهاك الإيراني للسيادة العراقية".

وأضاف: "لسنا أعداء لأحد، ونطلب الصداقة والتعاون مع جميع دول العالم على قاعدة المصالح المشتركة".

وبيّن أنه "نؤكد رفضنا لأي صراعات أو تصفية حسابات إقليمية دولية على حساب الدم والأرض والسيادة العراقية، وعلى الشعب والرئاسات الثلاث والقوى الوطنية حفظ وحدة واستقرار ومصالح العراق".

ودعا البيان "إلى الوحدة والتضامن الوطني، وأن نجعل مصالح العراق وسلامة شعبه خطاً أحمر في سياساتنا".

وأعلن الحرس الثوري الإيراني، في وقت سابق صباح اليوم، استهداف قاعدتين عسكريتين أمريكيتين في العراق رداً على اغتيال سليماني.

وشكل هذا التطور تصعيداً كبيراً بين الولايات المتحدة وإيران، وهما حليفان لبغداد، وسط مخاوف واسعة في العراق من تحول البلد إلى ساحة صراع بين واشنطن وطهران.

وكان الرئيس الأمريكي قد هدد، الاثنين، بفرض عقوبات على العراق إذا طالبت بغداد برحيل القوات الأمريكية بطريقة غير ودية.

وينتشر نحو خمسة آلاف جندي أمريكي في قواعد عسكرية بأرجاء العراق، ضمن التحالف الدولي لمحاربة تنظيم "داعش".

مكة المكرمة