انهيار أكبر حزب معارض.. نتنياهو وغانتس يقتربان من تشكيل حكومة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/zPr8QV

انتُخب بيني غانتس رئيساً للكنيست (البرلمان)

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 27-03-2020 الساعة 10:05

لا يزال الصراع السياسي في دولة الاحتلال الإسرائيلي محتدماً بين الأحزاب الرئيسية، مع خلافات حول تولي منصب رئيس الحكومة.

وانتُخب بيني غانتس، المنافس الرئيسي لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، رئيساً للكنيست (البرلمان) أمس الخميس، في مناورة مفاجئة يمكن أن تفضي إلى تشكيل حكومة وحدة تبقي نتنياهو في السلطة.

وانتُخب غانتس بدعم جزئي من حزبه أزرق أبيض، وبتأييد من حزب ليكود الذي يتزعمه نتنياهو، ليترك الجنرال السابق كثيراً من حلفائه السياسيين يستشيطون غضباً لتمهيده الطريق أمام شراكة مع رئيس الوزراء الذي يواجه لائحة اتهام في قضايا جنائية.

وأوقع هذا التطور المفاجئ، خلال دراما سياسية استمرت 48 ساعة، حزب أزرق أبيض في حالة من الارتباك، لكن خطوة غانتس أبقت الباب مفتوحاً أمام إمكانية أن يتبادل مع نتنياهو رئاسة الحكومة.

وقال غانتس أمام البرلمان وهو يقبل منصب رئيس الكنيست: "هذه ليست أياماً عادية وتستلزم منا اتخاذ إجراءات استثنائية. ومن ثم كما قلت أعتزم دراسة ودفع كل جهود تشكيل حكومة طوارئ وطنية بكل السبل الممكنة".

تشتت المعارضة

حكومة الطوارئ التي دعا إلى تشكيلها غانتس فور انتخابه لرئاسة الكنيست، ستكون على حساب ائتلافه "أزرق أبيض" الذي شهد تصدّعاً عمودياً إثر قيام غانتس بترشيح نفسه لرئاسة الكنيست، حيث تقدم حزب "يش عتيد" وحزب "تيلم" بطلب تفكيك الشراكة مع حزب "مناعة لإسرائيل" الذي يرأسه غانتس وتشكيلهما ائتلافاً جديداً.

وأعلن القياديان في حزب "أزرق- أبيض"، يائير لبيد وموشيه يعلون، انفصالهما عن زعيم الحزب الأقوى للمعارضة.

ويعتبر لبيد ويعلون ضلعَين من أصل ثلاثة أضلاع في تحالف "أزرق- أبيض" (لبيد زعيم حزب "هناك مستقبل"، ويعلون زعيم حزب "تيلم").

وقال لبيد، الرجل الثاني في التحالف السابق، بالمؤتمر: "قرر غانتس تفكيك حزب أزرق- أبيض، هذا قرار مخيّب للآمال".

وتابع لبيد: "استسلم بيني غانتس اليوم دون قتال، وزحف إلى حكومة برئاسة (بنيامين) نتنياهو، سيشكلان حكومة لن تكون حكومة طوارئ أو حكومة وحدة، بل ستكون حكومة نتنياهو، لقد انضم إلى الكتلة الراديكالية المتطرفة".

واستطرد: "أكثر من مليون ناخب ساروا معنا وهم مؤمنون بنا، والآن يشعرون بالخيانة، لقد سرقت أصواتهم وقدمت كهدية لنتنياهو".

وكان غانتس يستبعد العمل مع نتنياهو، مشيراً إلى محاكمة رئيس الوزراء التي تلوح في الأفق بتهم الرشوة والاحتيال وخيانة الأمانة، وهي اتهامات ينفيها نتنياهو.

وتواجه "إسرائيل" تفشي فيروس كورونا مع تأكيد إصابة أكثر من 3 آلاف إصابة، و10 حالات وفيات، ووضع معظم أنحاء البلاد في حالة إغلاق جزئي أثرت بشكل كبير على الاقتصاد.

مكة المكرمة