انهيار العملة يشعل غضب الإيرانيين

شهد سوق طهران الكبير إضراباً عاماً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 25-06-2018 الساعة 18:16

خرجت مظاهرات عدة في العاصمة الإيرانية طهران، اليوم الاثنين؛ احتجاجاً على الانهيارات المتواصلة التي منيت بها العملة المحلية أمام الدولار؛ حيث بلغ سعر الدولار الواحد 9000 تومان في سوق الصرافة، ورافق المظاهرات إضرابات كبيرة شلت حركة بازار العاصمة.

ونقلت صفحات إيرانية على مواقع التواصل الاجتماعي، مشاهد مصورة لمظاهرات داخل سوق طهران وبالقرب من سوق الصرافة، وردد المشاركون بحسب ما تظهر هذه المشاهد المسجلة، شعارات ضد الحكومة، والرئيس الإيراني حسن روحاني، وفريقه الاقتصادي.

ونقلت وكالة "فارس" الإيرانية تقريراً مصوراً عن إضراب شبه كامل للمحلات التجارية في بازار طهران، الذي يعتبر العصب التجاري في إيران.

 

وشمل الإضراب كلاً من أسواق الصاغة والمجوهرات، وسوق "باجنار"، وسوق منتجي الأحذية في "جهار سوق الكبير"، وسوق "الكيلو"، و"سبزه ميدان"، و"سراي ملي"، و"سراي بوعلي"، و"15 خرداد".

ونشرت صفحات إيرانية ناشطة أيضاً، على موقع تويتر، مشاهد لمتظاهرين في طهران، يطالبون حكومتهم بالخروج من سوريا، وردد المتظاهرون شعارات: "اتركوا سوريا وفكروا في حالنا"، و"لا نريد دولاراً بعشرة آلاف تومان".

في حين امتنعت مكاتب الصرافة في العاصمة طهران عن بيع العملات الصعبة أو شرائها، لاسيما الدولار ؛خوفاً من تقلبات العملة الشديدة.

وتجاوز سعر الدولار، الاثنين، في طهران 9000 تومان، ممَّا يعكس هبوطاً في سعر العملة بنسبة 80% مقابل الدولار، ويقابل هذه التقلبات صمت من قبل الحكومة، التي حددت سعر صرف الدولار بـ4200 تومان، قبل أشهر.

وكان الدولار الواحد قبل 9 أشهر تقريباً لا يتجاوز الـ3600 تومان في سوق الصرافة.

مكة المكرمة