بابا الفاتيكان: الوجود المسيحي بالشرق الأوسط في خطر

البابا فرانسيس الأول بابا الفاتيكان

البابا فرانسيس الأول بابا الفاتيكان

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-12-2014 الساعة 22:18


حذر فرانسيس الأول، بابا الفاتيكان، من أن هجرة المسيحيين في العالم إلى دول أكثر أماناً "يُفقر الحضور المسيحي في الشرق الأوسط، وبأن الوجود المسيحي في المنطقة بات في خطر".

جاء ذلك خلال استقبال البابا، ظهر الجمعة، في الفاتيكان، أساقفة كنيسة السريان الكاثوليكية في أنطاكية وسائر المشرق، يتقدمهم البطريرك مار أغناطيوس يوسف الثالث يونان.

ونقلت إذاعة الفاتيكان عن البابا قوله: "أودّ أن أحيي من خلالكم جماعاتكم المنتشرة في العالم، وأعبّر عن تشجيعي بنوع خاص لجماعاتكم في العراق وسوريا، والتي تعيش لحظات معاناة كبيرة وخوف أمام العنف".

وأضاف: "إن الوضع في الشرق الأوسط سبّب، ولا يزال يسبب، انتقال المسيحيين إلى أبرشيات الانتشار (كنائس صغيرة في المهجر)، الأمر الذي يضعهم أمام متطلبات دينية جديدة".

وأشار إلى "أن تحرّك المسيحيين إلى دول تُعد أكثر أماناً، يُفقر الحضور المسيحي في الشرق الأوسط، أرض الأنبياء، والمبشرين الأوائل بالإنجيل والشهداء والقديسين الكُثر، ومهد النسّاك والحياة الرهبانية، لقد بتنا نجزم بأن الوجود المسيحي في الشرق الأوسط في خطر".

جدير بالإشارة أن تقرير الحريات الدينية السنوي للعام 2013 الذي تصدره وزارة الخارجية الأمريكية سنوياً قال: "إن الوجود المسيحي في منطقة الشرق الأوسط صار ضعيفاً ومهدداً"، مشيراً إلى "أن مئات الآلاف من المسيحيين في سوريا فروا من ويلات الحرب المستمرة منذ ثلاث سنوات".

مكة المكرمة