باحث تركي يكشف كيف دعمت أنقرة "عاصفة الحزم"

زاهد غول: السياسة الإيرانية أدخلت المنطقة في حالة من عدم الاستقرار والحروب الأهلية

زاهد غول: السياسة الإيرانية أدخلت المنطقة في حالة من عدم الاستقرار والحروب الأهلية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 10-06-2015 الساعة 18:43


قال الباحث السياسي التركي محمد زاهد غول: إن تركيا "لم تتردد في التعبير عن موقفها من "عاصفة الحزم" بأعلى صوت وصراحة كبيرة، أو في انتقاد السياسة الإيرانية المتسببة للأحداث المضطربة في اليمن والعراق وسوريا، مما اضطرها لانتقاد سياسة طهران في السنوات الماضية.

وأضاف غول في ورقته التي قدمها بمؤتمر لـ"الخليج أونلاين" الذي يعقد على مدار يومين، الأربعاء: إن "السياسة الإيرانية أدخلت المنطقة في حالة من عدم الاستقرار والحروب الأهلية وسفك كثير من الدماء لغير سبب مقنع، سوى أحلام الامبراطوريات التي تجاوزها التاريخ الإسلامي".

ووصف غول الموقف التركي من عاصفة الحزم بـ"الشجاع"، مبيناً أن "الأمن القومي التركي يرتبط بالأمن الإقليمي والدولي، وبالأخص مع دول الجوار التي سعت الحكومة التركية إلى تصفير المشاكل معها، ويعتبر الأمن القومي العربي جزءاً أساسياً من الأمن القومي التركي، لأن تركيا جزء من هذا المحيط الأمني، ولذلك لا تسعى تركيا إلى صناعة تحالفات أمنية عسكرية جديدة لتهديد أمن دول أخرى في الإقليم نفسه أو خارجه".

وشدد غول على أن "السياسة التركية تلتزم بأمن المنطقة واستقرارها، وترى أن من متطلبات ذلك أن تلتزم دول المنطقة بالأنظمة السياسية الديمقراطية، واحترام أنظمة الدول الأخرى السياسية، ومنع كل أسباب التهديد الداخلي والإقليمي مهما كان مصدرها".

وانطلق مؤتمر "توجهات الخليج الاستراتيجية بعد عاصفة الحزم"، الذي ينظمه موقع "الخليج أونلاين" بالتزامن مع الذكرى الأولى لانطلاقه، الأربعاء، بمدينة إسطنبول التركية، وذلك بمشاركة خمسة عشر باحثاً ومفكراً وسياسياً من دول الخليج العربي واليمن وسوريا والعراق ومصر وتركيا وإيران.

ويهدف المؤتمر إلى محاولة قراءة المشهد المتغير في المنطقة العربية والمواقف الخليجية بعد عملية "عاصفة الحزم"، واستشراف مستقبل العلاقات الخليجية – الإقليمية بعد هذا التحوّل في مواقف دول مجلس التعاون الخليجي، لا سيما مع إيران.

مكة المكرمة