بالذبائح والمنشورات.. ترحيب شعبي كبير بأمير قطر في الأردن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/pkrD8Z

أمير قطر يزور الأردن بدعوة من الملك عبد الله الثاني

Linkedin
whatsapp
الأحد، 23-02-2020 الساعة 16:35

انشغلت منصات التواصل الاجتماعي في الأردن بالترحيب بزيارة أمير قطر الشيخ تميم بن حمد آل ثاني للمملكة تلبية لدعوة الملك عبد الله الثاني، والتي تعد الأولى بعد عودة التمثيل الدبلوماسي بين البلدين.

ودشن نشطاء على المنصات التواصلية وسماً خاصاً بهذه المناسبة، حمل عنوان "#الاردن_ترحب_بالتميمي_بن_ثاني"، مسجلاً تداولاً عالياً "ترند".

كما بث ناشطون على مواقع التواصل الاجتماعي صوراً لأردنيين نحروا جمالاً على الطريق السريع الذي سيمر منه موكب الملك والشيخ تميم، فيما اعتبر لفتة مودة منهم.

وامتلأت شوارع العاصمة عمّان بصور ولافتات ترحيب بأمير قطر، الذي كان في استقباله بمطار الملكة علياء الدولي، الملك عبد الله الثاني وأبرز مسؤولي البلد.

وغرد الحساب الرسمي للديوان الملكي الأردني على "تويتر" مرحباً بالزيارة، قائلاً: إن "جلالة الملك عبد الله الثاني يجري مباحثات مع سمو الشيخ تميم بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الذي يبدأ زيارة رسمية إلى المملكة الأحد".

وصباح اليوم الأحد، رحّب رئيس مجلس النواب الأردني، عاطف الطراونة، بالزيارة حيث غرد على حسابه الخاص على تويتر قائلاً: "يحل اليوم أمير قطر ضيفاً على جلالة الملك ومملكتنا الحبيبة، سعداء بهذه الزيارة التي تؤكد على عمق العلاقات الثنائية التي تجمع البلدين على المستويات كافة، وتعزز من العمل العربي المشترك لما فيه مصلحة الشعوب وخير أوطاننا".

وفضلاً عن الترحيب الرسمي الكبير الذي كان بادياً أيضاً عبر نشر يافطات ترحيبية وأعلام دولة قطر في شوارع المملكة، خصصت وسائل الإعلام المحلية مساحات كبيرة للزيارة والترحيب بالشيخ تميم بن حمد آل ثاني.

 

ما يلفت النظر أيضاً حجم الترحيب الشعبي الكبير الذي أظهره الأردنيون لأمير قطر، عبر مواقع التواصل الاجتماعي، معبرين عن اعتزازهم بالعلاقة التي تجمع الدوحة وعمان.

ومن بين صور الترحيب والاعتزاز بأمير قطر أطلق مواطن أردني على مولوده الذي رزق به اليوم الأحد، اسم "تميم"، تيمناً بالشيخ تميم بن حمد واعتزازاً بزيارته للمملكة.

وكان رئيس مجلس الأمة الأردني، فيصل الفايز ،قال لـ"الجزيرة نت" قبل يومين: إن "موقف قطر الأخير في اجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة الداعم للمواقف الأردنية حيال خطة السلام الأمريكية، محل احترام وتقدير، ونتطلع لموقف موحد من جامعة الدول العربية لإيجاد حل شامل وعادل للقضية الفلسطينية".

من جانبه قال رئيس الوزراء الأردني، عمر الرزاز، لوكالة الأنباء القطرية (قنا): إن "الحكومة الأردنية حريصة على تعزيز أواصر التعاون مع دولة قطر، وفتح مجالات أوسع لهذا التعاون في المجالات كافة"، مثمناً "التعاون الكبير بين البلدين في مجالات التجارة والاستثمار وتوفير فرص العمل والتدريب والاستفادة من الخبرات".

بدوره قال رئيس الديوان الملكي ونائب رئيس الوزراء السابق، جواد العناني، في مقال نشرته وكالة "مدار الساعة" الإخبارية: إن "أمير قطر سيلقى من جلالة الملك وولي العهد وجميع أطياف الشعب الأردني الترحيبَ الحار العفوي النابع من القلب لمواقفه العربية المتميزة، واحتراماً لوقفته الرجولية في المحن التي واجهته وقدرته على استقطاب الشعب القطري والمقيمين خلفه صفاً واحداً، ولسرعة استجابته لمتطلبات الحصار الاقتصادي والجغرافي الذي تعرضت له دولة قطر منذ العام 2017".

وحول الهدف من زيارة أمير قطر للأردن، قال وزير الإعلام السابق سميح المعايطة، في مقال نشرته وكالة "عمون" الإخبارية: "لأن الأردن الذي يواجه تحديات كبرى على أكثر من صعيد، ليس بينه وبين قطر أي معركة".

وأضاف: "ولهذا ذهب إلى المسار الطبيعي، وهو إعادة الاعتبار للعلاقات مع الدوحة التي تعاملت بإيجابية عالية مع التوجه الأردني، وأظهرت روحاً جميلة تجاه الأردن، وهي ذات الروح التي يحملها الأردن تجاه قطر وتجاه الكويت والسعودية والإمارات والبحرين وسلطنة عُمان".

من جهته قال وزير التنمية السياسية السابق محمد داودية، في مقال نشرته صحيفة "الدستور" اليومية بعنوان "أمير قطر في عرين عبد الله"، إنها "قمة أردنية قطرية مرتقبة، ستسهم في تعزيز العلاقات الثنائية الأردنية القطرية، وستصب- بكل تأكيد- في مصلحة الأمة العربية وستدعم الحقوق الفلسطينية المشروعة، وإسناد الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، في أخطر الظروف التي تمر على القدس وعلى القضية الفلسطينية المقدسة".

مكة المكرمة