بحضور قطري وتفاؤل كويتي.. اجتماع وزاري يسبق قمة الرياض

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/QM7XJw

"الزياني" شكر عُمان على رئاسة الدورة الماضية

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 09-12-2019 الساعة 13:46

وقت التحديث:

الاثنين، 09-12-2019 الساعة 22:24

انطلقت الأعمال التحضيرية لقمة مجلس التعاون الخليجي بدورتها الأربعين في العاصمة الرياض بحضور ممثلين عن جميع الدول الخليجية، ومن ضمنها قطر، رغم الحصار المفروض عليها منذ عام 2017.

وذكرت صحيفة "سبق" السعودية أن القمة التحضيرية عقدت اليوم الاثنين في مقر الأمانة العامة لمجلس التعاون بالرياض، برئاسة دولة الإمارات لمناقشة تحضيرات القمة وجدول أعمالها.

وبينت الصحيفة أن وزير الدولة للشؤون الخارجية، أنور قرقاش، ترأس الجلسة، بمشاركة أمين عام مجلس التعاون عبد اللطيف الزياني، وبالإضافة لحضور سلطان بن سعد المريخي، وزير الدولة القطري للشؤون الخارجية.

من جانبه شكر الأمين العام للمجلس سلطنة عمان "على ما بذلته من جهود سخية ومخلصة خلال رئاستها للدورة التاسعة والثلاثين"، معرباً عن شكره لرئيس وأعضاء لجنة الصياغة على جهودهم في الإعداد والتحضير لاجتماع المجلس الوزاري، وهنأ الإمارات على دورتها الحالية.

وصرح أن الوزراء بحثوا الموضوعات المدرجة على جدول أعمال الدورة التحضيرية، ومن ضمن ذلك تقرير الأمانة العامة حول ما تم تنفيذه بشأن قرارات مقام المجلس الأعلى، والمجلس الوزاري، وما جرى إنجازه في إطار تحقيق التكامل والتعاون في مسيرة العمل الخليجي المشترك.

وقال الزياني: إن "وزراء الخارجية أعربوا عن اعتزازهم بانعقاد القمة الخليجية الأربعين لأصحاب الجلالة والسمو قادة دول مجلس التعاون في الرياض".

وأضاف أنهم على ثقة بأنها "ستكون قمة بناءة حافلة بالقرارات الفاعلة التي من شأنها تعزيز مسيرة التعاون، وتحقق تطلعات مواطني دول المجلس نحو مزيد من الترابط والتضامن والتكامل".

تفاؤل كويتي

وقال خالد الجار الله، نائب وزير الخارجية الكويتي، اليوم الاثنين، إن "الكويت لم تنقطع عن التفاؤل بحل الأزمة الخليجية، وإن خطوات المصالحة وقنوات إنهاء الخلاف تسير باتجاه إيجابي ووفق خطوات ثابتة ومتقدمة، مؤكداً "لسنا قلقين على الإطلاق من الأجواء التي ترافق الجهود الهادفة لإنهاء الخلاف، ومتفائلون بأن هذا الخلاف سيكون جزءاً من الماضي في القريب".

وأَضاف الجار الله في تصريح للصحافيين على هامش حضوره الاحتفال باليوم الوطني القطري، مساء الاثنين، إن ترشيح الوزير نايف الحجرف لمنصب أمين عام مجلس التعاون الخليجي قد بُحث اليوم في الاجتماع الوزاري التحضيري للقمة الخليجية في الرياض، وكان هناك إجماع على هذا الترشيح وسيرفع المجلس الوزاري التوصية لاعتمادها خلال القمة يوم غد الثلاثاء.

ولفت الجار الله قائلاً: "سأتشرف بمرافقة سمو الأمير إلى القمة الخليجية برفقة الوزراء مريم العقيل وباسل الصباح وأنس الصالح"، مشيراً إلى أنه "لم نصل إلى معلومات محددة حول مستوى الحضور في ‎القمة الخليجية".

وفي وقت سابق اليوم، وصل سلطان بن سعد المريخي إلى الرياض ليرأس وفد بلاده المشارك في أعمال اجتماع الدورة الـ145 للمجلس الوزاري، بحسب وكالة الأنباء القطرية (قنا).

وكان أمير قطر، الشيخ تميم بن حمد آل ثاني، تلقى الثلاثاء الماضي، دعوة من العاهل السعودي، سلمان بن عبد العزيز آل سعود، لحضور القمة الخليجية.

وعرفت الأسابيع القليلة الماضية رواجاً لتقارير تتحدث عن انفراجة قريبة بالأزمة الخليجية قد تحصل خلال القمة الخليجية المرتقبة في السعودية، الأسبوع الجاري، بعد عامين ونصف العام على فرض السعودية والإمارات والبحرين، بالإضافة إلى مصر، حصاراً شاملاً على قطر، منذ عام 2017؛ بدعوى دعم الإرهاب، وهو ما نفته الدوحة بشدة، معتبرةً أنه محاولة للسيطرة على قرارها السيادي.

وما عزز تلك الأنباء مشاركة منتخبات السعودية والإمارات والبحرين في بطولة كأس الخليج لكرة القدم (خليجي 24)، التي احتضنتها قطر، بعد رفضهم المشاركة سابقاً.

مكة المكرمة