بذكرى الغزو.. الغانم: الكويتيون نجحوا في اختبار الوطن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/2PBJbQ

الغانم: الكويت لن تنسى من وقف بجانبها

Linkedin
whatsapp
الأحد، 02-08-2020 الساعة 17:20

أكد رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم أن ذكرى الغزو العراقي الغاشم على دولة الكويت فرصة لاستذكار حقيقة نجاح الكويتيين في اختبار الوطن ووجوده.

وقال الغانم، في تصريح له اليوم الأحد: "كالكثير من شعوب الأرض عبر التاريخ خضع الكويتيون قبل ثلاثين عاماً لاختبار الوطن، وجوداً وكياناً، ونجحوا فيه بامتياز، دافعين من دمهم وتضحياتهم ثمن بقاء الكويت ووجودها".

 وقال الغانم: "لقد أثبت الكويتيون أن قوة أي بلد وتحقق شرط صموده ليس له علاقة بحجم سكانه وكبر رقعته الجغرافية ، وإنما بإيمان هذا الشعب بقضيته واستماتته في الدفاع عن وطنه وأرضه والتمسك بشرعيته".

وتابع: "ونحن نسترجع ذكرى الغزو الغاشم لا نملك إلا الوقوف إجلالاً وإكباراً واحتراماً لشهدائنا الأبرار الذين ضحوا بأعز ما يملكون من أجل هذا الوطن العزيز، ونسأل الله العلي القدير أن يرحمهم برحمته ويحشرهم في جنة الفردوس".

وشدد رئيس مجلس الأمة الكويتي على أن الكويت لن تنسى من وقف بجانبها، بدءاً من الأشقاء الخليجيين الذين كانوا سندنا وعوننا، والعرب والمسلمين، والأصدقاء  في مختلف أنحاء الأرض.

يشار إلى أن اليوم (2 أغسطس) يصادف الذكرى الثلاثين لغزو نظام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين للكويت، والذي غير المشهد السياسي في المنطقة.

وسجلت الكويت كل الدمار وعمليات القتل والتعذيب والسجن، وحددت خسائرها، وقدمت الأمم المتحدة الفاتورة إلى العراق الذي دفع، خلال 30 عاماً، 51 مليار دولار، ولا يزال مديناً للكويت بنحو أربعة مليارات دولار حتى اليوم، أما المفقودون فلا يزالون بالآلاف، وبحسب اللجنة الدولية للصليب الأحمر لم تتم إعادة سوى 215 كويتياً و85 عراقياً.

كما استغرق إصلاح العلاقات بين البلدين 20 عاماً، ولم ترفع الأمم المتحدة العقوبات التي فرضتها في عام 1990 إلا في عام 2010، أي بعد سبع سنوات من سقوط صدام حسين.

وتحسنت العلاقات بشكل كبير بين الكويت والعراق، وفي عام 2018 استضافت الكويت مؤتمراً للمانحين لإعادة بناء العراق، وكانت أول من ساهم بملياري دولار.

مكة المكرمة