برلمانية ألمانية: وجود اليمين المتطرف بالجيش "قنبلة موقوتة"

منذ يوليو 2017 يتم العمل بقانون فحص مواقف الجنود الألمان

منذ يوليو 2017 يتم العمل بقانون فحص مواقف الجنود الألمان

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 28-10-2017 الساعة 08:43


وصفت برلمانية ألمانية وجود أفراد من اليمين المتطرف في الجيش الألماني بـ"القنبلة الموقوتة"، وطالبت بإبعادهم عن الخدمة، واختصار فترة التحقيق بخصوصهم وطردهم من الخدمة.

ونقل موقع "DW" الألماني، الجمعة، عن البرلمانية، أولا ييلبكه، قولها: إن "الجنود الذين ينحدرون من أوساط يمينية متطرفة يشكلون قنابل موقوتة".

وطالبت المتحدثة باسم كتلة اليسار للشؤون الداخلية في البرلمان "بإبعاد الجنود عن الخدمة، دون الخوض في تحقيقات طويلة الأمد معهم"، معتبرة أنه "يجب التحرك فور وجود شكوك حول مواقف أو أعمال يمينية متطرفة، لأن الأمر يستدعي في الغالب شهوراً إلى أن يُختتم التحقيق".

جاء ذلك إثر جواب من وزارة الدفاع الألمانية في وقت سابق، عن سؤال من الكتلة النيابية لحزب الخضر عن عدد اليمينيين داخل الجيش، والذي أفاد أن هناك "نحو 200 جندي تم تصنيفهم بين 2008 و2017 على أنهم يمينيون متطرفون"، وهو ما أثار الفزع.

ووصفت المتحدثة باسم الخضر للشؤون الداخلية، إيرينه ميهاليتش، عدد عشرين شخصاً في السنة الواحدة بأنه "عدد مثير للقلق".

اقرأ أيضاً :

السعودية: دول معادية تفبرك أخباراً تسيء لعلاقاتنا بألمانيا

وما زاد من حدة القلق الفرق في الأعداد المعلن عنها من قبل وزارة الدفاع، ومدير جهاز الاستخبارات العسكرية كريستوف غرام خلال جلسة استماع للجنة مراقبة الاستخبارات في البرلمان بداية أكتوبر؛ حيث ذكر أن هناك "400 مشتبه بانتمائهم لليمين المتطرف ضمن الجيش الألماني".

الفرق في الرقمين المعلنين دفع إلى التساؤل عن وجود محاولة للتغطية على الارتفاع الكبير لأعداد اليمينيين المتطرفين في الجيش.

ويخضع جميع الجنود في ألمانيا لفحوصات جهاز الاستخبارات العسكرية لمعرفة هل كانت لهم مواقف يمينية متطرفة. ويوجد منذ أغسطس 2017 مجموعة عمل مع جهاز الاستخبارات الداخلية تراقب جنود الاحتياط؛ كما توجد الآن صلاحيات أكبر للمؤسسات المعنية بالمراقبة، فمنذ يوليو 2017 يتم العمل "بقانون فحص مواقف الجنود"، الذي يتم بموجبه الكشف عن جوانب حياة المرشحين للالتحاق بالجيش الألماني.

على صعيد ذي صلة، أعلن المتحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية أن الجيش الألماني طرد من الخدمة ثمانية عشر عسكرياً منذ عام 2012، بسبب مواقف يمينية متطرفة.

مكة المكرمة