برلماني عُماني: جاهزون للأسوأ.. وهذه توقعاتنا لانحسار كورونا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Zjn54X

الصارمي يتوقع أن يبدأ "كورونا" بالانحسار في السلطنة بنهاية يونيو القادم

Linkedin
whatsapp
الأحد، 03-05-2020 الساعة 12:25

أكد رئيس اللجنة الصحية والبيئية بمجلس الشورى العُماني، هلال بن حمد الصارمي، أن سلطنة عُمان لديها نظام ترصُّد وبائي ذو كفاءة عالية لمواجهة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

وقال الصارمي، خلال مقابلة مع"الخليج أونلاين": إنه "منذ بداية تسجيل حالات الإصابة بفيروس كورونا، تعامل النظام الصحي بالسلطنة معها حسب أفضل الممارسات الصحية في مثل هذه الجوائح".

وبيَّن ممثل وﻻية السيب، أن السلطنة لديها خطط طوارئ ولجان تعمل متى ما دعت الحاجة، "ولذا فنحن جاهزون لأسوأ الاحتمالات، ولدينا من الخبرات والقدرات التي تمكننا من التعامل مع أسوأ الظروف في وقت الذروة وغيرها".

وعن وقت وصول فيروس كورونا إلى مرحلة الذروة، أوضح الصارمي أنه غير متيقن من وصوله للذروة من عدمه، ولكن لديه توقعات بأن يبدأ بالانحسار في نهاية شهر يونيو القادم أو قبل ذلك.

وعن عودة الحياة إلى طبيعتها في السلطنة، قال رئيس اللجنة الصحية والبيئية بمجلس الشورى العُماني: "نأمل أن تعود الحياة قريباً للبلد وجميع البلدان إن شاء الله، ولا يوجد وقت محدد أستطيع ذكره".

وأشاد ممثل وﻻية السيب بالجهود المضنية التي تقوم بها جميع الكوادر الطبية في سلطنة عُمان، شاكراً كل من لديه صلة في التعامل مع فيروس كورونا من جهات أمنية وغيرها.

وكان وزير الصحة العُماني، أحمد بن محمد السعيدي، قال قبل أيام: إنه "لا يُمكن التنبؤ بتاريخ محدد للوصول إلى الذروة"، مؤكداً أن الدول عرفت وصولها إلى ذروة المنحنى الوبائي بعد انحسار عدد الحالات.

وقال الوزير العُماني إنه ليست هناك أي مؤشرات إلى الآن على انحسار الوباء في أيام عيد الفطر المبارك، مؤكداً أن عُمان لم تصل بعد إلى مرحلة التعافي، لأن الفيروس ما زال منتشراً.

يشار إلى أن العدد الكلي للحالات المؤكدة المصابة بفيروس كورونا في سلطنة عُمان وصل إلى 2568 حالة، وحالات الشفاء 750 حالة، والوفيات 12 حالة، وفق آخر أرقام وزارة الصحة العُمانية.

وكانت السلطات العُمانية قررت، في 28 أبريل 2020، إعادة فتح بعض الأنشطة التجارية والسماح لشركات الصرافة بمزاولة خدماتها.

وزاد الانتشار بدول الخليج والدول العربية مع توسُّع انتشاره في إيران، بسبب وقوعها بالضفة المقابلة للخليج العربي، ووجود حركة تنقُّل واسعة معها.

مكة المكرمة