برلمان أوروبا يطالب بالتركيز على دعم حكومة الوحدة بليبيا

الاتحاد الأوروربي طالب بتشكيل تحالف دولي ضد تنظيم الدولة بليبيا

الاتحاد الأوروربي طالب بتشكيل تحالف دولي ضد تنظيم الدولة بليبيا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الخميس، 04-02-2016 الساعة 19:31


دعا البرلمان الأوروبي لتشكيل تحالف دولي من أجل مواجهة تنظيم الدولة في ليبيا، مديناً الهجمات التي يشنها ضد الشعب الليبي، ومطالباً في الوقت ذاته بدعم حكومة الوحدة الوطنية.

وفي قرار أصدره الخميس، شدد البرلمان الأوروبي على وجوب أن تركز دوله على دعمها لحكومة الوحدة بعد حصولها على ثقة مجلس النواب.

وأضاف القرار أن هذا التركيز يأتي "بهدف مساعدتها على إعادة مؤسسات الدولة والعمل مع الأمم المتحدة وحلف شمال الأطلسي (الناتو) والأطراف الإقليمية من أجل المساعدة على إعادة بناء الأجهزة الأمنية وتشكيل جيش وطني يخضع لسلطة الحكومة الجديدة، ويكون قادراً على مراقبة التراب الليبي بأكمله، ومياهه الإقليمية، وتأمين حدوده"، وفق ما نقلت قناة "الآن".

ويأتي موقف البرلمان الأوروبي في وقت تبحث فيه الدول الغربية الكبرى سيناريوهات تأمين الدعم العسكري لمواجهة تنظيم الدولة في الميدان الليبي.

وكان وزير الخارجية الهولندي، ورئيس المجلس الوزاري الأوروبي، بيرت كونديرس، قد أكد أمام النواب الأوروبيين عشية التصويت على القرار، استعداد الاتحاد الأوروبي لتقديم الدعم السياسي والتقني بعد حصول حكومة الوحدة الوطنية على ثقة مجلس النواب، وذكَّر كونديرس بأن "الأولوية تتمثل في ضمان أمن السكان ومحاربة داعش".

وأوضح أن الدول الأعضاء بالاتحاد الأوروبي "وافقت على تعزيز جهود التخطيط من أجل توسيع مهمات التدريب ومراقبة الحدود وإطلاقها في غضون أسابيع ودعم الأجهزة الأمنية، بما فيها آليات مكافحة الإرهاب ومراقبة الحدود".

وأضاف كونديرس أن الاتحاد الأوروبي يدعم المسار السياسي والاتفاق الذي توصلت إليه الأطراف المعنية بإشراف الأمم المتحدة، وحذر من عواقب فشل جهود تشكيل حكومة الوحدة الوطنية، قائلاً: إن "البديل هو انتشار الفوضى في بلد يقف على هاوية الكارثة الاقتصادية".

وفي سياق متصل، دان البرلمان الأوروبي بشدة الاعتداءات الإرهابية التي يقودها تنظيم داعش ضد الشعب الليبي، ومن بينه الأقليات، وكذلك ضد البنية التحتية النفطية في ميناء السدرة وراس لانوف. وشجب في القرار محاولات إفشال مسار استقرار البلاد.

ودعا القرار لتشكيل تحالف دولي لمواجهة وجود "الدولة" المتزايد في ليبيا، الذي يهدد استقرار البلد ويمثل تهديداً لجيران ليبيا في الساحل الأفريقي، وكذلك الاتحاد الأوروبي، وفق بيان الاتحاد.

مكة المكرمة