برلمان الكويت يعاود إصدار التشريعات بعد توقف 7 أشهر

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/rJm4W3

مجلس الأمة الكويتي

Linkedin
whatsapp
الجمعة، 14-01-2022 الساعة 10:52
 - ما أبرز ما ناقشه وأقره المجلس؟
  • إلغاء الحبس الاحتياطي في قضايا الجنح.
  • مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون الإعلام المرئي والمسموع.
  • مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون المطبوعات والنشر.
- ماذا شهدت جلسة البرلمان الكويتي الخميس؟

غضباً نيابياً بسبب تغيّب الحكومة عن موعد الجلسة الخاصة بحجة الحجر الصحي.

عاد مجلس الأمة الكويتي لإصدار وإقرار تشريعات جديدة، بعد أن توقف عن إصدارها نحو 7 أشهر.

وقالت وسائل إعلام كويتية إن مجلس الأمة وافق، أمس الخميس، في جلسة خاصة ثانية، على إلغاء الحبس الاحتياطي في قضايا الجنح، كما وافق على "مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون الإعلام المرئي والمسموع بما يشمل الحفاظ على حقوق الأفراد وصون حرياتهم".

ووافق المجلس على "مشروع قانون بتعديل بعض أحكام قانون المطبوعات والنشر بما يشمل الارتقاء بالمستوى الفكري والثقافي في دولة الكويت". 

ورفض مجلس الأمة تعديل قانون اللجنة التعليمية الذي يطالب بإزالة التأثير في قيمة العملة الوطنية من المحظورات في قانون المرئي والمسموع، كما رفض طلب سحب تقرير قانون المرئي والمسموع وعرضه على لجنة الفتوى في وزارة الأوقاف. 

وشهدت جلسة مجلس الأمة غضباً نيابياً بسبب تغيّب الحكومة عن موعد الجلسة الخاصة، يوم الأربعاء، بحجة الحجر الصحي نتيجة إصابة وزير الصحة خالد السعيد بفيروس كورونا. 

لكن في الوقت ذاته، فإنّ وزير التجارة الكويتي، فهد الشريعان، غادر البلاد قبل يومين، للمشاركة في مؤتمر الاجتماع التشاوري الثامن للوزراء العرب المعنيين بشؤون الثروة المعدنية في الرياض، وعاد إلى البلاد وشارك في جلسة اليوم، على الرغم من قرار مجلس الوزراء المتعلق بإجراءات السفر في ظل جائحة كورونا المتمثلة بتطبيق الحجر الصحي على جميع العائدين إلى البلاد. 

وكان رئيس مجلس الأمة، مرزوق الغانم، قد دعا إلى جلستين خاصتين لإقرار مجموعة من القوانين يومي الأربعاء والخميس، لكن الحكومة تغيّبت عن جلسة الأربعاء، التي كان على جدول أعمالها قانون الحقوق المدنية للبدون الذي لا تريد تمريره، وشاركت في جلسة الخميس التي لا وجود فيها لهذا القانون.

وتعول الكويت على التعاون بين الحكومة والبرلمان لإقرار حزمة من القوانين كانت الحكومة السابقة تقول إنها ستساعدها على اتخاذ خطوات لتعويض شح السيولة الذي تعانيه البلاد.

مكة المكرمة