برلمان طرابلس يقيل 10 أعضاء وقعوا على اتفاق الأمم المتحدة

ذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن باريس "تعد خططاً للتدخل ضد داعش"

ذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية أن باريس "تعد خططاً للتدخل ضد داعش"

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 03-02-2016 الساعة 08:29


أقال المؤتمر الوطني العام، بالعاصمة الليبية طرابلس، الثلاثاء، عشرة من أعضائه على خلفية توقيعهم في ديسمبر/كانون الأول الماضي على اتفاق للسلام بإشراف الأمم المتحدة، بحسب ما أعلن نائب رئيس المؤتمر.

وقال عوض عبد الصادق في مؤتمر صحافي عقب جلسة للمؤتمر: "تم طرح (...) إقالة بعض الأعضاء الذين شاركوا في التوقيع على الاتفاق السياسي"، مضيفاً أنه تقرر "إقالة بعض الأعضاء" الذين بلغ عددهم عشرة، وفقاً لمسؤول في إدارة الإعلام في المؤتمر.

وكان وزير الخارجية الفرنسي لوران فابيوس نفى، الثلاثاء، على هامش اجتماع التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة في روما، أي نية لفرنسا بالتدخل عسكرياً في ليبيا.

وضم الاجتماع وزراء خارجية أو ممثلي 23 دولة بحضور وزير الخارجية الأمريكي جون كيري؛ لاستعراض حملة مكافحة التنظيم الذي يحرز تقدماً ميدانياً في سوريا والعراق.

وقال فابيوس للصحافيين: "من غير الوارد إطلاقاً أن نتدخل عسكرياً في ليبيا"، مشيراً إلى أن مجموعة صغيرة "تمارس ضغوطاً (في هذا الاتجاه) لكنه ليس موقف الحكومة".

وذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، الثلاثاء، أن باريس "تعد خططاً للتدخل ضد داعش".

وأضاف فابيوس: "نحن قلقون" إزاء تزايد قوة تنظيم الدولة في ليبيا، ولذلك "يجب الدفع في اتجاه تشكيل حكومة وفاق وطني".

وتابع الوزير الفرنسي أن "أي احتمال آخر غير مطروح"، مشيراً إلى أنه بعد تشكيل حكومة ليبية ونيلها ثقة البرلمان يمكن حينئذ أن تحصل على دعم المجموعة الدولية، خصوصاً لضمان أن يكون مقرها في طرابلس.

مكة المكرمة