بريطانيا تجرد شقيقتين انضمتا لـ"داعش" من الجنسية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/G5oJ5n

جردت السلطات البريطانية الشقيقتين من الجنسية على غرار شاميما بيجوم

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 11-03-2019 الساعة 09:42

جردت لندن شقيقتين بريطانيتين انضمتا إلى تنظيم "داعش" في سوريا من الجنسية، مثلما فعلت قبل أيام مع شاميما بيجوم.

ونقلت صحيفة "صنداي تايمز" البريطانية عن مصادر قانونية، أمس الأحد، أن الشقيقتين ريما إقبال (30 عاماً) وزارا (28 عاماً)، من شرقي لندن، جُردتا من جنسيتهما البريطانية، وهما الآن محتجزتان مع أطفالهما الخمسة في مركز اعتقال بسوريا.

وتزوجت ريما وزارا برتغاليَّين من "داعش" على علاقة بخلية إرهابية مرتبطة بقتل الرهائن الغربيين في سوريا. ولقي زوجاهما مصرعهما خلال المعارك هناك.

ويدور جدل في بريطانيا بسبب تبعات تجريد الشقيقتين من الجنسية، خاصةً انعكاس ذلك على أطفالهما الخمسة الذين سيواجهون مصيراً مجهولاً.

وقالت وزارة الداخلية البريطانية إنها لا تعلق على الحالات الفردية، وفق هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي".

وأضافت أن جميع حالات سحب الجنسية تستند إلى أدلة، ولا يتم الاستخفاف بها.

وفي 2017، سحبت بريطانيا جنسيتها من 104 أشخاص، مقابل 50 حالة فقط في السنوات العشر الماضية، وفقاً لبيانات وزارة الداخلية.

وقبل ريما وزارا، كانت شاميما بيجوم آخر بريطانية انضمت إلى "داعش" تسحب سلطات لندن جنسيتها، في وقت سابق من مارس الجاري.

وفي 2015، غادرت شاميما بريطانيا مع صديقتين لها، للانضمام إلى "داعش" في سوريا، قبل أن يُعثر عليها، في فبراير الماضي، بأحد المخيمات هناك، بعد أن غادرت مدينة باغوز، آخر معاقل التنظيم.

وأرادت الشابة، التي تزوجت عضواً هولندياً بالتنظيم، العودة إلى بلادها، لكن الحكومة البريطانية سحبت منها الجنسية، وألغت جواز سفرها.

ولاحقاً، توفي رضيعها في المخيم الذي تقيم به.

مكة المكرمة