بريطانيا تحاول بهذا الإجراء حماية الملاحة في "هرمز"

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gPeepv

وزير الخارجية البريطاني الجديد دومينيك راب

Linkedin
Google plus
whatsapp
الاثنين، 29-07-2019 الساعة 11:35

كشف وزير الخارجية البريطاني الجديد دومينيك راب، اليوم الاثنين، أن مبادرة بلاده لإنشاء تحالف لحماية الملاحة في مضيق هرمز تحظى بدعم أمريكي.

وقال راب في تصريحات نقلتها "بي بي سي": إن "مبادرة إنشاء تحالف أوروبي لحماية الملاحة في مضيق هرمز تحظى بدعم أمريكي"، دون تفاصيل أخرى.

كما طالب إيران بسرعة الإفراج عن ناقلة النفط البريطانية التي تحتجزها، قائلاً: "لن يكون هناك تبادل للناقلات"، في إشارة إلى ناقلة إيران التي تحتجزها قوات "جبل طارق".

وكان دبلوماسيون أوروبيون قالوا الأسبوع الماضي، إن بريطانيا تعمل على تحالف يؤدي مهمة الحماية البحرية بقيادة من الاتحاد الأوروبي.

وأشاروا إلى أن هناك "توافقاً عاماً على حرية الملاحة البحرية وضرورة تأمينها، لكن يجب ألا تسهم المهمة في تزايد التوتر".

ورأى الدبلوماسيون أن تكون تلك المهمة "منفصلة عن الحملة الأمريكية لممارسة أقصى ضغط على إيران"، وفقاً لما نقلته صحيفة "وول ستريت جورنال".

وأمس، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية وصول سفينة حربية ثانية إلى الخليج، لتعزيز عمليات حماية ناقلات النفط، في ظل وجود تهديدات إيرانية.

وذكرت الوزارة أن المدمرة "إتش إم إس دنكن" ستنضم إلى الفرقاطة "إتش إم إس مونتروز"، "لدعم المرور الآمن للسفن التي ترفع عَلم بريطانيا" بمضيق هرمز.

ونقلت وكالة "أسوشييتد برس" عن وزير الدفاع، بن والاس، قوله: إن "حرية الملاحة في هرمز ليست حيوية بالنسبة لبريطانيا فقط، بل لشركائنا وحلفائنا الدوليين أيضاً".

ومنذ 19 يوليو الجاري، تحتجز السلطات الإيرانية ناقلة النفط البريطانية "ستينا إمبيرو" في مياه الخليج، بزعم أن الناقلة "لم تراعِ القوانين البحرية الدولية".

وجاءت تلك الخطوة بعد نحو أسبوعين من إعلان حكومة إقليم جبل طارق التابع للتاج البريطاني، إيقاف ناقلة نفط تحمل الخام الإيراني إلى سوريا، واحتجازها وحمولتها، بسبب "خرقها للعقوبات" المفروضة على النظام السوري.

مكة المكرمة