بريطانيا ترسل سفينة حربية وواشنطن تضع خطة لحماية مياه الخليج

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GRjQzq

تشهد مياه الخليج العربي ومضيق هرمز توتراً أمنياً مستمراً

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 12-07-2019 الساعة 13:59

وقت التحديث:

الجمعة، 12-07-2019 الساعة 16:02

أعلنت بريطانيا عزمها إرسال سفينة حربية ثانية إلى مياه الخليج العربي، وذلك بعد ساعات من إعلان واشنطن قرب تنفيذها خطة لحماية أمن الملاحة في تلك المنطقة.

وقالت المتحدثة باسم رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي: "نجري محادثات مع الولايات المتحدة بشأن تعزيز وجودنا في وجه التهديدات الأخيرة التي تواجه الملاحة بالمنطقة"، بحسب وكالة الأنباء الألمانية.

وأضافت أن بلادها سترسل السفينة الحربية "دنكان" إلى الخليج، "في إطار وجودنا العسكري الطويل هناك".

وأشارت إلى أن "السفينة دنكان ستبقى في المنطقة، بينما تخرج السفينة مونتروز من المهمة لأعمال صيانة مخططة سلفاً". 

وأكدت المتحدثة باسم ماي قائلة: "إننا سنواصل، مع شركائنا الدوليين، دعم حرية حركة السفن العابرة في هذا الممر الحيوي".

بدوره قال وزير الخارجية البريطاني جيريمي هانت: "أوضحنا أننا لا نسعى الى تصعيد الوضع بشأن إيران".

وأضاف: "لا المملكة المتحدة، ولا حلفاؤها، يريدون صراعاً"، مشدداً على "إننا نريد تجنب تصعيد قد يكون خطيراً".

خطة أمريكية خلال أسبوعين

وفي وقت سابق من اليوم الجمعة، أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية أن الولايات المتحدة تأمل في إنشاء قوة خاصة بحماية السفن التجارية في الخليج العربي، في غضون أسبوعين؛ وذلك بعد يوم من اتهام بريطانيا لإيران بمحاولة احتجاز ناقلة تابعة لها.

وأكد مرشح الرئيس دونالد ترامب لمنصب قائد هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأمريكي، الجنرال مارك ميلي، للجنة الشؤون العسكرية في مجلس الشيوخ، أمس الخميس، أن واشنطن تعمل على إنشاء تحالف دولي بهدف تقديم مرافقة وحراسة بحرية عسكرية للسفن التجارية في مياه الخليج العربي.

وتابع: "أعتقد أن هذا سيحدث في غضون الأسبوعين المقبلين".

من جانبها نقلت قناة "كان" العبرية، أمس الخميس، عن مصدر في الإدارة الأمريكية تأكيده أن الولايات المتحدة تدرس تقديم المساعدة لأي سفن أو ناقلات نفط في الخليج ضد أي "استفزازات إيرانية"؛ في حال طلبت هذه السفن مثل هذه المساعدة.

وأشار المصدر إلى أن أمريكا ملتزمة بالتعاون مع المجتمع الدولي في هذا الشأن، وهي بصدد إنشاء قوة دولية معنية بتأمين الملاحة في الخليج ومضيق هرمز.

ويأتي ذلك على خلفية إعلان بريطانيا، أمس الخميس، تصديها لمحاولة إيران احتجاز ناقلة نفط تابعة لها في مضيق هرمز، في حين رفضت طهران هذا الاتهام، وذلك بعد أيام من احتجاز بريطانيا وسلطات جبل طارق ناقلة نفط إيرانية يعتقد أنها كانت متوجهة إلى سوريا؛ بدعوى خرقها العقوبات الأوروبية المفروضة على حكومة دمشق.

وجاءت هذه التطورات في سياق التصعيد غير المسبوق منذ سنين من حدة التوتر في الخليج العربي، في ظل العداء بين الولايات المتحدة وإيران، وسلسلة حوادث استهداف سفن تجارية في خليج عمان من قبل جهة مجهولة، منذ شهر مايو الماضي.

مكة المكرمة