بريطانيا تفرج عن وثائق سرية حول غزو العراق للكويت في 1991

لقاء الأمير سعد العبد الله مع جورج بوش

لقاء الأمير سعد العبد الله مع جورج بوش

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 30-12-2017 الساعة 22:36


رفعت الحكومة البريطانية السرية عن حزمة من الوثائق تشير إلى الاتصالات والمراحل التي رافقت تحرير الكويت من غزو نظام الرئيس الراحل، صدام حسين، عام 1991.

وتشير الوثائق، التي نُشرت الجمعة 29 ديسمبر 2017، إلى مرحلة إعادة الإعمار والترتيبات الأمنية في منطقة الخليج، وقضية المحتجزين والأسرى الكويتيين لدى النظام العراقي حينذاك. وتغطّي الوثائق حقبتَي حكم مارغريت ثاتشر وخليفتها جون ميغور، بين عامي 1990 و1991، حسبما ذكرت صحيفة "القبس" الكويتية، السبت.

وتتناول الحلقة الثالثة من سلسلة حلقات الوثائق البريطانية التي رُفعت عنها السرية في الأرشيف الوطني معلوماتٍ وفّرها الأمريكيون للبريطانيين في خصوص لقاء جمع الرئيس جورج بوش (الأب)، مع الأمير الشيخ جابر الأحمد الصباح، في أكتوبر 1991. وتكشف الوثائق أن الأمريكيين سعوا إلى إقناع الكويتيين بعدم الاعتماد على وجود عسكري أمريكي لحمايتهم بعد تحرير بلدهم من العراقيين.

وتنقل الوثائق عن ريتشارد هاس، المسؤول في مجلس الأمن القومي الأمريكي، أنه دعا بريطانيا إلى العمل من أجل إقناع أمير الكويت بالاعتماد على ترتيبات إقليمية مثل "إعلان دمشق"، الذي جمع دول الخليج مع سوريا ومصر، في مارس 1991، لحماية الكويت، بدل الاعتماد على الوجود العسكري الأمريكي أو البريطاني، الذي لن يكون موجوداً على المدى الطويل.

وتناولت الوثائق محاضر تتعلق باجتماع بين ولي العهد، الشيخ سعد العبد الله الصباح، والمسؤولين البريطانيين، وعلى رأسهم رئيس الوزراء، جون ميغور، في لندن، وتكرّر الوثائق المتعلّقة بالشيخ سعد الموقف البريطاني والأمريكي بخصوص رفض إبقاء قوات عسكرية في الكويت بعد التحرير.

وفي تقرير سري، جاء في برقية مع البعثة البريطانية في واشنطن، وموجهة إلى وزارة الخارجية وبعثات بريطانية أخرى معنيّة بالملف الكويتي، أنه خلال لقاء قصير مع الرئيس بوش، في واشنطن 1 أكتوبر 1991، طلب الأمير تمديد الوجود العسكري الأمريكي في الكويت.

وفي غضون ذلك، أجرى الأمير زيارة لواشنطن مدتها أربع ساعات، في 1 أكتوبر، وقام بنشاط واحد فقط؛ وهو زيارة بوش في لقاء اقتصر على 20 دقيقة فقط، نتيجة الضغوط على برنامج الرئيس.

وكان مبعث القلق الأساسي للأمير أمن الكويت، إذ طلب بقاء القوة الأمريكية وهي بحجم كتيبة حتى فبراير 1992، بعدما كان مقرّراً أن تغادر الكويت في نهاية ديسمبر، ولم يقدم الرئيس التزاماً بذلك.

وتطرّق الرئيس إلى قضايا محلية كويتية، لكنه في المقابل شجع الأمير على القيام بما يمكنه القيام به من أجل تحسين صورة الكويت دولياً. لم يدخل في تفاصيل. "قال لنا مجلس الأمن القومي إنه تم تقديم إيجاز للرئيس كي يحضّ الأمير على رفع القيود عن الصحافة الكويتية؛ بوصف ذلك أفضل وسيلة فعّالة لتحسين صورة الكويت دولياً".

اقرأ أيضاً :

بالمال والكلمة.. هكذا تضامن إعلاميون وفنانون مع عائلة التميمي

وبحسب ما قال هاس، اختار الرئيس ألا يفعل ذلك، لكن بيان الرئيس تضمّن إشارة إلى جهود الكويت لتوسيع المشاركة السياسية، وأعرب عن أمل الولايات المتحدة في أن هذه العملية ستطوّر "أفضل الأجواء الحرة الممكنة".

وقال مجلس الأمن القومي ووزارة الخارجية، إنه على رغم قصر مدة اللقاء كان الجوّ جيداً، وبدا الأمير راضياً بتكرار الولايات المتحدة دعمها للكويت، وحملت الوثيقة توقيع روبن رنويك، سفير بريطانيا في واشنطن.

في غضون ذلك تناولت تقارير أخرى ترتيبات لزيارة أجراها ولي العهد رئيس الوزراء الكويتي، الشيخ سعد العبد الله الصباح، إلى لندن، وفحوى محادثاته مع كبار المسؤولين البريطانيين.

- اعصروا صدام

رحّب ولي العهد بالبيان الحازم لرئيس الوزراء أمام مجلس العموم في شأن شمال العراق. قال رئيس الوزراء إنه سيقف صلباً في مواجهة العراق. علّق ولي العهد بأن صدام حسين بحاجة إلى أن يُعصر عصراً شديداً في كل يوم.

اقرأ أيضاً :

الكويت تستأنف استخدام الأجواء العراقية بعد زوال خطر "داعش"

وأشار ولي العهد إلى تقارير تفيد بأن العراق رفض منح إذن دخول لمنشآته النووية. قال رئيس الوزراء إنهم (أي البريطانيين) يضغطون على هذه الجبهة، وسيتعاونون مع الفرنسيين وآخرين للتخلّص من النفايات النووية العراقية. انتهى الاجتماع بقول ولي العهد إنه يتطلع لتشجيع علاقات أوثق في كل المجالات. يأمل بأن يقوم رئيس الوزراء بزيارة للكويت مجدداً قريباً.

مكة المكرمة