بريطانيا تُخفي سفينة في الخليج العربي خوفاً من تهديدات إيرانية

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/gmd8wB

احتجزت "غريس 1" إثر اتهامات بخرقها لعقوبات الاتحاد الأوروبي بنقلها النفط إلى سوريا

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 09-07-2019 الساعة 20:41

تسبب التصعيد الأخير بين بريطانيا وإيران في اتخاذ شركة "بي بي" البريطانية قراراً يقضي بإبقاء ناقلة نفط داخل مياه الخليج؛ خشية أن تستولي إيران عليها.

وذكرت قناة "يورونيوز" أن سفينة "التراث" البريطانية، القادرة على حمل نحو مليون برميل من النفط، كانت مبحرة باتجاه محطة البصرة في جنوبي العراق، عندما غيّرت مسارها فجأة، وتوجّهت إلى قبالة السواحل السعودية، في السادس من شهر يوليو الجاري.

وأوضحت أن سبب تغيير مسار السفينة فجأة يرجع إلى خشية شركة "بي بي" أن تصبح السفينة هدفاً لإيران، في حال سعت الأخيرة إلى الردّ على احتجاز سفينتها "غريس1" بالقرب من جبل طارق من قِبل مشاة البحرية الملكية البريطانية.

كما يشير قرار "بي بي" إلى أن التصعيد بين إيران والغرب من شأنه أن يؤثر في قطاع ناقلات النفط التي تعدّ حيوية للتجارة العالمية.

إيران تهدد

وكان رئيس هيئة الأركان العامة للقوات المسلحة الإيرانية، الميجر جنرال محمد باقري، قال اليوم الثلاثاء، إن احتجاز بريطانيا ناقلة نفط إيرانية قرب جبل طارق، الأسبوع الماضي، "لن يبقى دون رد".

وقال باقري، وفق ما نقلته وكالة "تسنيم" شبه الرسمية للأنباء: إن "احتجاز ناقلة النفط الإيرانية استناداً إلى حجج ملفّقة لن يبقى دون ردٍّ، وعند الضرورة ستردُّ طهران بالشكل المناسب".

وكان قائد كبير سابق بالحرس الثوري الإيراني هدد، الجمعة (5 يوليو الجاري)، بريطانيا بعمل مماثل؛ في حال لم تفرج عن ناقلة النفط الإيرانية.

وقال اللواء محسن رضائي، في تغريدة نشرها على حسابه بمنصة "تويتر": إنه "إذا لم تفرج بريطانيا عن ناقلة النفط الإيرانية فسيكون على السلطات (الإيرانية) واجب احتجاز ناقلة نفط بريطانية".

وصعد مشاة البحرية الملكية البريطانية إلى السفينة "غريس 1" قبالة ساحل جبل طارق، الأربعاء الماضي (3 يوليو الجاري)، واحتجزوها؛ بسبب اتهامات بخرقها لعقوبات الاتحاد الأوروبي بنقلها النفط إلى سوريا.

وقالت حكومة جبل طارق، الخميس (4 يوليو الجاري)، إن أفراداً من البحرية البريطانية شاركوا في العملية إلى جانب مسؤولي الجمارك والشرطة المحلية، وفق ما نشره موقع "بي بي سي".

وأوضحت الحكومة أن هناك ما يدعو إلى اعتقاد أن السفينة التي تحمل اسم "غريس 1" كانت تنقل النفط الخام إلى مصفاة بانياس السورية (تخضع المصفاة لعقوبات الاتحاد الأوروبي منذ عام 2014).

ويشمل نظام الحظر المطبق على سوريا منذ عام 2011، إجراءات مالية وتجارية، وأخرى تتعلق بالمواصلات.

وفُرضت الإجراءات على سوريا بسبب قمع المدنيين عقب اندلاع المظاهرات المعارضة لرئيس النظام السوري، بشار الأسد.

مكة المكرمة