بريطانيا.. محتجّون يُلحقون "شؤم ترامب" بـ"بلفور" ويدعون لإيقافه

انتقدت الحكومة البريطانية الموقف الأمريكي

انتقدت الحكومة البريطانية الموقف الأمريكي

Linkedin
Google plus
whatsapp
السبت، 09-12-2017 الساعة 10:33


احتشد آلاف المتظاهرين، الجمعة 8 ديسمبر 2017، أمام السفارة الأمريكية في لندن؛ للتنديد بإعلان الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، نقل سفارة بلاده من تل أبيب إلى القدس المحتلة، وإعلانه المدينة المقدسة عاصمة لدولة الاحتلال.

ورفع المتظاهرون أعلام فلسطين ولافتات تندد بالقرار، وتؤكد أن القدس لا يمكن أن تكون إلا عاصمة فلسطين، وردّدوا شعارات مناوئة لترامب وللاحتلال الإسرائيلي، واصفين القرار بأنه "وعد ترامب" على غرار "وعد بلفور".

London 9

كما رفع المتظاهرون صوراً للمسجد الأقصى وقبّة الصخرة المشرّفة، كُتب عليها "عاصمة فلسطين"، مؤكدين أن القدس ستبقى العاصمة الأبدية لفلسطين، وأنه لا يمكن تغييرها أو التنازل عنها.

وردّد المشاركون هتافات مؤيدة لفلسطين؛ مثل "الحرية لفلسطين"، و"العدالة من أجل الفلسطينيين"، و"القدس ليست عاصمة إسرائيل، بل هي عاصمة فلسطين"، و"يسقط القرار"، و"نحن مع فلسطين".

London 8

من جهة أخرى، دعت مختلف المنظمات البريطانية المتضامنة مع فلسطين إلى الخروج في مظاهرات احتجاجية بجميع المدن الكبيرة في المملكة المتحدة، والاعتصام دفاعاً عن القدس والمسجد الأقصى، كما خرج المئات أيضاً في كل من مدن مانشستر وبرمنغهام وبرايتون وغيرها.

London 7

اقرأ أيضاً :

مندوبو مجلس الأمن يرفضون قرار ترامب ويحذرون من التصعيد

- فكر داعشي أمريكي

وفي تصريح لـ "الخليج أونلاين"، قال رئيس المنتدى الفلسطيني في بريطانيا، الدكتور حافظ الكرمي، إن الاعتراف بالقدس عاصمة لكيان غاصب "أمر مخالف لكل الشرائع والأعراف والقوانين، ويؤسّس لشريعة الغاب في العالم".

London 6

وأضاف الكرمي: "لن يكون هناك أي التزام قانوني بما يسمّى بالشرعية الدولية، وهذا الاعتراف مثله مثل لصّ يسرق بيتاً ثم يعطي لصاً آخر وثيقة ملكية مزوّرة له".

وقال أيضاً: "إننا اليوم أمام حالة كِبر وصلف ورعونة غير مسبوقة من رئيس أرعن يؤسّس لحالة منفتحة على كل السيناريوهات، ليس في المنطقة وحسب، بل في العالم أجمع".

وتساءل الكرمي: "لماذا وقف العالم أمام ما يسمّى بالإرهاب الداعشي وحاصره وعمل اتفاقيات دولية لمحاربته وهو فكر معزول لا يمثّل الأمة؟"، مضيفاً: "من يقف اليوم أمام هذا التطرّف والإرهاب والفكر الداعشي من الطرف الآخر الذي يمثله ترامب ونتنياهو، وهما يتحكّمان بهذا القدر الهائل من وسائل التدمير، وهو (ترامب) رئيس أكبر وأقوى دولة في العالم؟".

London 5

وطالب الكرمي الحكومة البريطانية بـ "ترجمة الأقوال إلى أفعال"، داعياً إياها إلى عدم الاكتفاء برفض القرار أو عدم الموافقة عليه، وأن تدينه بأشد العبارات، وتقوم بمبادرات وأفعال حقيقية لتأكيد الحق الفلسطيني، وتأكيد أن القدس هي عاصمة فلسطين.

كما طالب الحكومة البريطانية بالفصل بين سياسات بريطانيا وتبعيتها للولايات المتحدة، "في ظل وجود رئيس غير مسؤول في البيت الأبيض يقود العالم إلى الهاوية".

London 4

- أصدقاء فلسطين ينددون

مجموعات أصدقاء فلسطين في الجامعات البريطانية كان لها موقف أيضاً، وأصدروا بياناً وقّع عليه أكثر من 25 مجموعة من جامعات أوكسفورد، وكامبردج، ومانشستر، وليدز، بالإضافة لبعض الجامعات في اسكتلندا، وغيرها من الجامعات في المملكة المتحدة.

البيان استنكر قرار ترامب، وطالب جميع الجامعات البريطانية بالقيام بدورها في تحقيق السلام والعدالة؛ من خلال دعم حركة مقاطعة الاحتلال "بي دي إس" حتى تمتثل إسرائيل للقانون الدولي.

London 3

وقال عمر مفيد، وهو ناشط في مؤسسة الشباب الفلسطيني في بريطانيا (أوليف): "البيان المشترك يدين هذا القرار الخطير بشدة، ويعتبر إعلان الرئيس الأمريكي القدس عاصمة لإسرائيل هجوماً مباشراً على حقوق الشعب الفلسطيني الثابتة، والتي يحميها القانون الدولي".

London 10

وفي تصريح لـ "الخليج أونلاين"، أضاف مفيد: "إننا نعتبر هذا الإعلان انتهاكاً صارخاً لقرارات الأمم المتحدة التي ترفض الاحتلال وترفض ضم القدس، التي هي عاصمة دولة فلسطين ذات السيادة، للسيادة الإسرائيلية. هذا القرار تهديد خطير للسلام في المنطقة والعالم".

London 2

وتابع: "نحيّي صمود الشعب الفلسطيني ووحدته في مواجهة هذا العدوان الاستفزازي، ونجدد تضامننا مع نضاله لاستعادة حقوقه المسروقة، وبناء دولته المستقلّة وعاصمتها القدس، كما نؤكد التزامنا بالعمل على تحقيق الحرية والعدالة للشعب الفلسطيني في دفاعه عن فلسطين وعن القدس".

London 12

وانتقدت الحكومة البريطانية الموقف الأمريكي على لسان مندوب بريطانيا الدائم لدى الأمم المتحدة، ماثيو رايكروفت، الذي قال إن لندن تعتبر شرق مدينة القدس جزءاً من الأراضي الفلسطينية المحتلّة، وهي الأراضي التي احتلّتها إسرائيل عام 1967.

London 1

London 11

وفي وقت سابق، قال رئيس حزب العمال المعارض في بريطانيا، جيرمي كوربن، إن اعتراف الرئيس الأمريكي بالقدس عاصمة لإسرائيل، ومن ضمن ذلك الجزء المحتل منها، "قرار طائش يهدد السلام".

وفي تغريدة على موقع "تويتر"، أكد كوربن: "يتعيّن على الحكومة البريطانية التنديد بذلك التصرّف الخطير، والعمل على إيجاد تسوية عادلة ودائمة للنزاع".

مكة المكرمة