بسبب سجل الرياض الحقوقي.. أعضاء بالكونغرس يدعون لمقاطعة قمة الـ20

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/5AyRxx

القمة تواجه دعوات عديدة للمقاطعة

Linkedin
whatsapp
الخميس، 22-10-2020 الساعة 12:35

- كم عدد النواب الموقعين على الرسالة؟

45 نائباً، يطالبون بجعل إصلاح سجل حقوق الإنسان شرطاً للتعامل مع الرياض.

- هل تواجه القمة دعوات أخرى للمقاطعة؟

البرلمان الأوروبي طالب الاتحاد الأوروبي بمقاطعة القمة.

طالب 45 برلمانياً أمريكياً إدارة الرئيس دونالد ترامب بمقاطعة قمة مجموعة العشرين، التي ستعقد في الرياض أواخر نوفمبر المقبل، مطالبين بالضغط على الحكومة السعودية لإجراء إصلاحات جذرية في سجلها الحقوقي السيئ.

وبعث أعضاء الكونغرس الأمريكي رسالة إلى وزير الخارجية مايك بومبيو، قالوا فيها إن الولايات المتحدة بصفتها رائدة الديمقراطية في العالم والمروجة لحقوق الإنسان، مطالبة بالضغط على الرياض لإجراء إصلاحات جذرية فيما يتعلق بملفها السيئ في حقوق الإنسان.

وطالب النواب الأمريكيون بالانسحاب من قمة العشرين التي ستقام في السعودية يومي 12 و22 نوفمبر المقبل، إذا لم تستجب الرياض لهذه المطالبات.

ودعت الرسالة إلى جعل تعهد السعودية بإجراء هذه الإصلاحات شرطاً لجميع التعاملات المستقبلية معها.

ولم تعلق الإدارة الأمريكية ولا الحكومة السعودية في الحال على هذه الرسالة.

وسبق أن وقّع 65 نائباً أوروبياً عريضة تطالب الاتحاد الأوروبي بعدم المشاركة في القمة؛ اعتراضاً على الانتهاكات السافرة لحقوق الإنسان التي ترتكبها المملكة بحق المعارضين والنشطاء والمفكرين.

والسعودية هي أول دولة عربية تستضيف قمة مجموعة العشرين، وقد أعدت لقمة كبرى تعرض من خلالها خطة عصرنة المملكة التي وضعها ولي العهد الأمير محمد بن سلمان. لكن جائحة كورونا قوضت تلك الآمال؛ إذ ستنعقد القمة افتراضياً.

وبالتزامن مع هذه الرسالة انطلق في الرياض، الأربعاء، مؤتمر افتراضي يستمر يومين، ويرمي لتعزيز حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، في مبادرة انتقدتها منظمات حقوقية تأخذ على المملكة اعتقالها عدداً من الناشطين السعوديين، بينهم لُجين الهذلول.

وأعربت منظمة "هيومن رايتس ووتش" عن أسفها؛ لأنّه "في الوقت الذي تتعرّض فيه النساء الشجاعات للتعذيب بسبب أنشطتهن السلمية، فإنّ الحكومة السعودية تسعى لتأكيد نفسها على الساحة الدولية كقوة إصلاحية". 

وتواجه القمة المرتقبة دعوات مقاطعة واسعة من منظمات حقوقية ومؤسسات دولية؛ بسبب ملف الرياض في حقوق الإنسان، لا سيما فيما يتعلق بمقتل خاشقجي واعتقال الناشطة لُجين الهذلول.

وفي نوفمبر 2019، تسلمت السعودية رئاسة مجموعة العشرين لمدة عام، وذلك خلال حفل أقيم في مدينة ناغويا اليابانية.

وتأسست مجموعة العشرين في 1999، بهدف تفعيل التعاون لمواجهة الأزمات العالمية، وتضم بلدانها ثلثي عدد سكان العالم، فيما تمثل 90% من إجمالي الناتج العالمي.

وأواخر سبتمبر الماضي، قاطع عمداء باريس ولندن ولوس أنجلس قمة العمداء التي عُقدت افتراضياً ضمن فعاليات القمة.

مكة المكرمة