بسبق إصرار و7 شروط.. إيران تمنع فريضة الحج من جديد

لو قبلت السعودية بشروط إيران فستقبل الدعوة وترسل حُجاجها

لو قبلت السعودية بشروط إيران فستقبل الدعوة وترسل حُجاجها

Linkedin
Google plus
whatsapp
الجمعة، 20-01-2017 الساعة 19:23


قررت السلطات الإيرانية، كما يبدو، منع حجاج إيران من أداء الفريضة لهذا العام أيضاً، بعد أن منعتهم العام الماضي، مكررة ما فعلته بوضع اشتراطات تعتبر خطوطاً حمراء من قبل السلطات السعودية.

فقد بادرت إيران إلى وضع سبعة شروط من أجل السماح للحجاج القادمين من بلادها بأداء الفريضة؛ أحد أهمها بالنسبة إلى طهران؛ "الحفاظ على سياسات قائد الثورة الإسلامية في مجال الحج"، الأمر الذي ترفضه الرياض، وتؤكد استحالة تسييس فريضة الحج.

جاء ذلك بعد أن دعت المملكة العربية السعودية، إيران، للمشاركة في مناسك الحج لعام 2017، إلا أن الأخيرة سارعت إلى وضع شروطها السبعة، وفي حال رفض المملكة للشروط فلن تسمح لمواطنيها بأداء الفريضة لهذا العام أيضاً.

وزير الثقافة والإرشاد الإسلامي في إيران، رضا صالحي أميري، قال الخميس، إن لإيران 7 شروط يتعين على الجانب السعودي قبولها لإيفاد حجاجنا إلى الديار المقدسة.

وأضاف أميري، بحسب ما نقلت وكالة (فارس) الإيرانية، أنه: "نظراً للدعوة الموجهة لإيران لزيارة السعودية، سيقوم وفد بإطلاع الجانب السعودي على شروط إيران السبعة، ومحورها الحفاظ على كرامة الحجاج، وأمنهم، وحقوق شهداء منى، وسياسات قائد الثورة الإسلامية في مجال الحج".

ولفت في تصريح فهمه الكثيرون على أنه تمهيد لمنع حجاج إيران من أداء الفريضة، إلى أنه "لو قبل السعوديون بهذه الشروط فسنقوم بتفويج الحجاج للديار المقدسة، ودون ذلك سننتظر رأي الجهات العليا بهذه القضية".

وكان وزير الحج والعمرة السعودي، محمد صالح بن طاهر بنتن، أعلن في 29 ديسمبر/كانون الأول الماضي، توجيه الدعوة لوفد شؤون الحجاج بإيران للمشاركة باللقاءات المجدولة مع رؤساء وفود مكاتب شؤون الحج؛ بهدف ترتيب أوضاع قدوم الحجاج الإيرانيين، وما سيقدم لهم من خدمات.

وأعلنت إيران في 10 يناير/كانون الثاني، أنها تلقت دعوة رسمية من السعودية للمشاركة بموسم الحج هذا العام، وأنها ستجري في فبراير/شباط المقبل، مفاوضات مع المملكة حول المشاركة فيه، ولاقت هذه الخطوة ترحيباً واسعاً بالعالم الإسلامي.

اقرأ أيضاً :

وفد إيراني يزور الرياض قريباً لمناقشة ترتيبات الحج

-مخططات إيران

وأحبطت السعودية جميع مخططات إيران لتسييس الحج وبث الفوضى والاضطرابات والفتن خلالها؛ وذلك من خلال رفضها الحازم لمحاولات نظام الولي الفقيه في طهران فرض شروط سياسية، وإدخال مراسم وطقوس خارجة عن مناسك الحج.

وكذلك رفضت شروطاً إيرانية من شأنها أن تؤدي لإحداث انشقاقات طائفية ومذهبية تعكر صفو الحج، وتخدم سياسة تصدير الثورة الخمينية من خلال استغلال موسم الحج.

وأكدت السعودية أنها لن تسمح بوقوع ما يخالف شعائر الحج، وما يعكر الأمن، ويؤثر في حياة الحجاج وسلامتهم من قبل إيران أو غيرها.

وعلى الرغم من تقديم المملكة للحجاج الإيرانيين كل التسهيلات كبقية حجاج بيت الله الحرام، فإن إيران لا ترغب بذهاب حجاجها.

-تاريخ إيران مع الحج

ولإيران سلسلة من المواقف التي حاولت من خلالها تسييس الحج وتصدير الثورة الخمينية؛ بدءاً من أحداث شغب مكة عام 1987، والتي كانت أبرزها وأكثرها خطورة، وحتى حادثة تدافع منى العام الماضي، والتي تورط بها دبلوماسيون وضباط في استخبارات الحرس الثوري الإيراني، اندسوا بين الحجاج الإيرانيين بجوازات سفر عادية.

وقاطعت طهران الحج في المواسم الثلاثة التالية، إلى أن تجددت العلاقات بين الطرفين في العام 1991، بعد اتفاق يسمح للإيرانيين بممارسة فريضة الحج مرة أخرى.

قبل ذلك كانت السلطات السعودية قد أحبطت في موسم الحج عام 1986 مخططاً إيرانياً، عندما كشف موظفو الأمن والجمارك السعوديون 51 كيلوغراماً من مادة C4 شديدة الانفجار، دستها المخابرات الإيرانية في حقائب الحجاج الإيرانيين لاستخدامها في تفجير بالحرمين والمشاعر المقدسة، كما أُثير في وقتها وأثبتته التحقيقات.

وفي موسم حج عام 1989، وقع انفجاران بجوار الحرم المكي، نتج عنه وفاة شخص وإصابة 16 آخرين، وألقت السلطات الأمنية القبض على 20 حاجاً كويتياً، اتضح خلال التحقيقات تلقيهم لتعليمات من محمد باقر المهري (عالم دين ووكيل المرجعيات الشيعية في الكويت)، وتسلمهم المواد المتفجرة عن طريق دبلوماسيين إيرانيين في سفارة طهران بالكويت.

وفي العام 2015 حدث تدافع منى، والذي نتج عنه مقتل نحو 2300 حاج أجنبي، من بينهم 464 إيرانياً، وهي أسوأ أزمة وقعت في مواسم الحج بعد أحداث 1987.

وتورط بحادثة منى عدد من كبار المسؤولين الإيرانيين، الذين توفي بعضهم أثناء حادثة التدافع، وكانوا قد دخلوا موسم الحج دون جوازات دبلوماسية، ويصل عددهم الإجمالي إلى 16 شخصية أمنية وعسكرية ودبلوماسية.

مكة المكرمة