بعد إخلاء محيطها.. سفارة أمريكا بالعراق تُعلّق أعمالها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/rNb2Dm

عشرات المحتجين الغاضبين اقتحموا سفارة واشنطن ببغداد

Linkedin
whatsapp
الأربعاء، 01-01-2020 الساعة 13:59

وقت التحديث:

الأربعاء، 01-01-2020 الساعة 22:20

أعلنت السفارة الأمريكية وسط العاصمة العراقية بغداد، اليوم الأربعاء، تعليق جميع العمليات القنصلية العامة حتى إشعار آخر، وذلك بعد وقت قليل من تأكيد الجيش العراقي تأمين محيط السفارة بعد انسحاب جميع المحتجين التابعين لـ"الحشد الشعبي".

وذكرت وكالة "رويترز" للأنباء أن السفارة الأمريكية في بغداد تعلن تعليق جميع العمليات القنصلية العامة حتى إشعار آخر.

وكانت الوكالة ذاتها قد نقلت عن الجيش العراقي قوله: إن "قوات الأمن قامت بتأمين محيط السفارة الأمريكية بعد انسحاب جميع المحتجين".

وفي وقت سابق اليوم، انسحب جميع المتظاهرين من محيط السفارة الأمريكية وسط بغداد، وذلك بعد يوم واحد من محاولة اقتحامها من قبل محتجين تابعين لمليشيات الحشد الشعبي؛ تنديداً بالغارات الأمريكية التي استهدفت كتائب "حزب الله" العراقي.

وجاء الانسحاب الكامل بعد مغادرة تدريجية من محيط السفارة في "المنطقة الخضراء"، وتفكيك خيام الاعتصام التي نصبت أمامها.

اقتحام سفارة أمريكا ببغداد

وكان الحشد الشعبي (مليشيات شيعية عراقية موالية لإيران) قد دعا، في بيان، أنصاره من المحتجين الموجودين قرب السفارة إلى الانسحاب؛ "احتراماً لقرار الحكومة العراقية التي أمرت بذلك، وحفاظاً على هيبة الدولة".

واعتبر أن رسالة المحتجين أمام السفارة الأمريكية "قد وصلت".

وثمّنت هيئة الحشد "موقف القائد العام للقوات المسلحة (رئيس حكومة تصريف الأعمال عادل عبد المهدي)، والشخصيات السياسية والدينية والثقافية والشعبية الرافضة والمستنكرة للعدوان الأمريكي الغاشم على قطعات الحشد الشعبي".

ودعت "الجميع للمشاركة في مجالس العزاء الخاصة بالشهداء (الذين سقطوا بغارات أمريكية، الأحد)، في بغداد وبقية المحافظات".

أما "حزب الله" العراقي، فأوضح أنه لبى دعوة رئيس الوزراء بتغيير مكان الاعتصام خارج المنطقة الخضراء مقابل إخراج القوات الأجنبية.

وأشار إلى أنه سيراقب عمل البرلمان الأسبوع المقبل للمباشرة بتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من العراق.

وصباح اليوم، تجددت الاشتباكات أمام السفارة الأمريكية في بغداد، بعد تجمهر العشرات من عناصر مليشيات الحشد الشعبي العراقي الموالية لإيران.

وقالت الوكالة الوطنية العراقية للأنباء "نينا"، إن القوات الأمريكية أطلقت قنابل الغاز المسيل للدموع على المحتجين الذين تجمعوا أمام سفارة واشنطن ببغداد.

كما ذكرت وسائل إعلام عراقية أن متظاهرين أحرقوا، اليوم، الإطارات أمام السفارة الأمريكية في بغداد، وحاولوا اقتحامها مجدداً، ما دفع القوات الأمريكية للرد بقنابل الغاز المسيل للدموع.

ونقلت وكالة "الأناضول" عن مصدر أمني وشهود أن 10 من المحتجين أصيبوا بالاختناق من جراء استنشاقهم غازاً مسيلاً للدموع، خلال محاولات إبعادهم من قبل حرس السفارة.

وأمس الثلاثاء، اقتحم عشرات المحتجين الغاضبين سفارة واشنطن ببغداد، وأضرموا النيران في بوابتين وأبراج المراقبة والكرفانات التي تستقبل المراجعين، قبل أن تتمكن قوات مكافحة الشغب من إبعادهم من الحرم إلى محيط السفارة.

وكان وزير الدفاع الأمريكي مارك إسبر أعلن، مساء أمس الثلاثاء، أن 750 جندياً أمريكياً "سيتوجهون إلى الشرق الأوسط فوراً"، رداً على اعتداء مؤيدين لمليشيات تدعمها إيران على مبنى سفارة الولايات المتحدة في المنطقة الخضراء وسط بغداد.

كما أعلن البنتاغون، أمس، إرسال قوة من المختصين في "الاستجابة للأزمات" من مشاة البحرية (المارينز)، مهمتها التعامل مع أي هجمات محتملة على السفارة أو الموظفين الأمريكيين في العراق وتعزيز أمنهم وحمايتهم.

وتأتي الاحتجاجات ضد هجمات جوية شنتها القوات الأمريكية، الأحد، على كتائب "حزب الله" العراقي، أحد فصائل الحشد الشعبي، في محافظة الأنبار العراقية، ما أدى إلى مقتل 28 مقاتلاً من الكتائب وإصابة 48 آخرين، وذلك في رد أمريكي على مقتل أمريكي في قصف على معسكر يضم قوات أمريكية في العراق.

مكة المكرمة