بعد الإمارات.. معبد هندوسي في البحرين

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/Gm3E3j

عاهل البحرين كريم رئيس الوزراء الهندي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 25-08-2019 الساعة 16:26

أطلق رئيس الوزراء الهندي ناريندرا مودي مشروعاً بملايين الدولارات لإعادة تطوير معبد هندوسي في البحرين، على هامش زيارته الحالية إلى المنامة.

وبحسب ما ذكرته هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي"، تشمل أعمال التطوير توسعة المعبد، الذي بُني قبل 200 عام ويعد الأقدم خليجياً، ليستوعب متحفاً ومركزاً تعليمياً.

وبنى المعبد، الهندي "ثاثاي بهاتيا هندوس"، الذي نشأ في السند وكانت لديه علاقات تجارية مميزة مع دول الشرق الأوسط.

ويجري "مودي" زيارة هي الأولى من نوعها لرئيس وزراء هندي للمملكة، حيث كان في استقبال مودي نظيره البحريني خليفة بن سلمان.

وتعد الهندوسيّة من الديانات القديمة التي يُقدّرُ عدد أتباعها بأكثر من مليار شخص، تنتشر على وجه خاص في الهند.

تأتي هذه الخطوة بعد 4 أشهر من خطوة إماراتية مماثلة تمثلت بتدشين أول معبد هندوسي في العاصمة أبوظبي، وذلك بوضع حجر الأساس بمنطقة "بومريخة" على طريق "أبوظبي-دبي" بحضور رسمي من الجانبين الإماراتي والهندي، إلى جانب آلاف من الجالية الهندية في البلاد.

ويأتي انفتاح البحرين على الديانة الهندوسية وسط انتقادات عارمة تواجهها بسبب انفتاحها على دولة الاحتلال الإسرائيلي وسعيها لإقامة علاقات دبلوماسية كاملة معها، إضافة إلى دعمها لـ"صفقة القرن" التي تتجاوز على حقوق الفلسطينيين، واستضافتها مؤخراً "ورشة المنامة" التي خُصصت للشطر الاقتصادي من الصفقة المرفوضة من الفلسطينيين ومعظم الدول العربية.

من جهتها، أخذت المظاهر التي تهدّد بنية المجتمع الإماراتي تزداد خلال السنوات الـ10 الماضية، في وقت تُسخِّر دول العالم أموالاً طائلة ضمن ميزانيتها لنشر ثقافتها حول العالم.

وتواجه الإمارات، منذ وفاة الشيخ زايد آل نهيان عام 2004، غزواً فكرياً يلتهم ثقافة الدولة الخليجية المسلمة التي تُعتبر امتداداً لجيرانها ثقافياً وفكرياً وقبلياً.

مكة المكرمة