بعد الجولان.. نتنياهو يضع عينه على غور الأردن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/GZzobB

نتنياهو مع مستشار الأمن القومي الأمريكي في غور الأردن

Linkedin
Google plus
whatsapp
الثلاثاء، 25-06-2019 الساعة 12:34

أكد رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، ضرورة ضمان وجود الإسرائيليين في غور الأردن بإطار أي اتفاق سلام مستقبلي، وذلك "حماية لأمنها".

يأتي ذلك بعد أن حصل نتنياهو على اعتراف أمريكي بضم شرق القدس والجولان السوري المحتلين إلى السيادة الإسرائيلية.

وقال نتنياهو، خلال جولة ميدانية نفذها الأحد الماضي، مع مستشار الأمن القومي الأمريكي، جون بولتون، في غور الأردن، في بيان: "موقفنا يقضي بأنه في إطار أي اتفاق سلام مستقبلي يجب أن يستمر الوجود الإسرائيلي هنا؛ وذلك من أجل ضمان أمن إسرائيل وأمن الجميع".

وأضاف في تعليقه على خطة السلام الأمريكية المعروفة بـ"صفقة القرن": "سنستمع للمقترح الأمريكي بشكل منفتح، لا أستطيع أن أفهم كيف رفض الفلسطينيون المخطط الأمريكي حتى قبل أن يسمعوا ما هي تفاصيله، هذا ليس الطريق نحو إحراز التقدم".

وأردف نتنياهو: "أقول لهؤلاء الذين يقولون إنه بغية التوصل لاتفاق سلام يجب على إسرائيل أن تترك غور الأردن؛ إن هذا لن يجلب السلام بل سيجلب الحرب والإرهاب".

نتنياهو

نتنياهو

واحتلت "إسرائيل" منطقة غور الأردن بالضفة الغربية عام 1967، وأعلنت ضمها رسمياً في عام 2013.

وتأتي هذه التحركات ضمن "صفقة القرن"، التي تسعى أمريكا لتطبيقها لإنهاء الصراع الفلسطيني والإسرائيلي، والتي تقوض حق الفلسطينيين.

وكان السفير الأمريكي لدى "إسرائيل"، ديفيد فريدمان، بين أن صفقة القرن تسعى إلى السيطرة الأمنية الإسرائيلية الكاملة على الضفة الغربية المحتلة، والوجود الأمني الإسرائيلي الدائم في منطقة "غور الأردن" (بين الضفة والأردن)، واعتبار القدس عاصمة لـ"إسرائيل".

مكة المكرمة