بعد تحليق "B52".. إيران تهدد بـ"رد مدمّر" على أي خرق لأجوائها

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/qA9qk5

القاذفة الأمريكية حلَّقت مرتين في شهر فوق مياه الخليج

Linkedin
whatsapp
الأحد، 13-12-2020 الساعة 19:52

- ماذا قالت إيران تعليقاً على تحليق "بي 52" الأمريكية فوق مياه الخليج؟

إن القاذفتين الأمريكيتين حلَّقتا على بعد 150 كيلومتراً من المجال الجوي الإيراني.

- ما الرد الإيراني على أي خرق لأجوائها؟

هددت بردٍّ صارم ومدمر.

هدد الجيش الإيراني، الأحد، بردٍّ صارم ومدمر على أي خرق لأجواء إيران، مؤكداً أن القاذفات الأمريكية التي حلَّقت فوق مياه الخليج مؤخراً، لم تقترب من مجال طهران الجوي.

وقال العميد قادر رحيم زاده، نائب قائد القوة الدفاعية الجوية التابعة للجيش الإيراني، إن أي خرق لأجواء بلاده سيواجَه بردٍّ "صارم ومدمّر"، وذلك إثر تحليق قاذفتين أمريكيتين فوق مياه الخليج.

وأضاف رحيم زاده، في تصريح، أن الجيش الإيراني يرصد بدقةٍ تحركات القوات الإقليمية والدولية كافة في المنطقة، من ضمنها تحليق قاذفتين من طراز "بي-52" (B-52) فوق المياه الخليجية.

وأكد أن القاذفتين الأمريكيتين حلَّقتا على بُعد 150 كيلومتراً من المجال الجوي الإيراني.

وقد أعلنت القيادة الوسطى الأمريكية تحليق القاذفتين، الخميس الماضي، فوق مياه الخليج العربي.

ونقل عن قائد القيادة الوسطى الأمريكية، كينيث ماكينزي، قوله إن إيران محرجة بعد مقتل العالم النووي فخري زاده، وما زالت تبحث عن طريقة للرد.

وأكد ماكينزي أنه بعد مقتل قائد فيلق القدس قاسم سليماني، تجد إيران صعوبة في تنسيق الأمور بالعراق.

وأضاف: "نراقب تهديدات إيران وليس من مصلحتها مهاجمتنا بشكل مباشر أو غير مباشر".

وطائرات "بي 52″ هي قاذفات استراتيجية بعيدة المدى، قادرة على حمل ما يصل إلى 70 ألف رطل من الأسلحة.

وتأتي الخطوة الأمريكية عقب اغتيال العالم النووي الإيراني، المعروف بـ"عراب الاتفاق النووي"، في 27 نوفمبر الماضي، إثر استهداف سيارته التي كانت تقلُّه قرب العاصمة طهران.

ووصف الرئيس الإيراني، حسن روحاني، عملية الاغتيال بـ"الفخ الإسرائيلي"، متوعداً بردّ بلاده في الوقت المناسب.

كما توعد الحرس الثوري الإيراني بـ"انتقام قاسٍ"، متهماً "إسرائيل" بالوقوف وراء اغتياله.

وهذه هي المرة الثانية التي تحلّق فيها قاذفات بي 52 الأمريكية في سماء منطقة الخليج منذ مقتل فخري زادة.

مكة المكرمة