بعد ترامب.. بومبيو يرفع نبرة التهديد الأمريكية ضد طهران

هدد باستهداف صناع القرار الفعليين
الرابط المختصرhttp://khaleej.online/X89wwm

بومبيو قال إن العالم أصبح أكثر أمناً بعد مقتل سليماني

Linkedin
whatsapp
الأحد، 05-01-2020 الساعة 17:20

رفع وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، من نبرة التهديد ضد إيران وحلفائها في المنطقة، مؤكداً أنه سيتم استهداف كل من يخطط لهجمات ضد أهداف أمريكية.

وقال "بومبيو" في تصريحات لبرنامج تلفزيوني على شبكة "إيه بي سي" الأمريكية، إن تقديرات المخابرات كانت واضحة بخصوص قاسم سليماني، في إشارة إلى قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، الذي قتلته أمريكا بغارة جوية فجر الجمعة على مقربة من مطار بغداد الدولي.

وأوضح أن ما أسماه "التقاعس عن التحرك ضد سليماني كان سيمثل تهديداً وخطراً أكبر"، مشيراً إلى أن "العالم أصبح أكثر أمناً بدونه".

وشدد على أن واشنطن سترد "بضربات مشروعة ضد صناع القرار الفعليين الذين يديرون أي هجوم على أهداف أمريكية".

ولفت إلى أن إدارة ترامب ستواصل إطلاع الكونغرس الأمريكي على التطورات في الشرق الأوسط.

تأتي تهديدات بومبيو بعد ساعات قليلة من تهديد قوي أصدره الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، متوعداً بقصف 52 هدفاً مهماً لإيران في حال استهدفت الأخيرة أمريكيين أو أصولاً أمريكية.

ويرمي ترامب بالرقم "52" إلى عدد الرهائن الأمريكيين الذين احتجزهم محتجون إيرانيون اقتحموا سفارة الولايات المتحدة الأمريكية في طهران، ما أشعل أزمة دبلوماسية بين الجانبين بين عامي 1979 و1981.

وكشف ترامب أنه سيتم قصف تلك المواقع التي وصفها بأنها على "درجة عالية من الأهمية لإيران وثقافتها"، بـ"سرعة وقوة كبيرتين".

وفجر الجمعة، قُتل سليماني ونائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" العراقي أبو مهدي المهندس، وعسكريون إيرانيون كان برفقتهما، في قصف صاروخي أمريكي استهدف سيارتين كانا يستقلانهما على طريق مطار بغداد.

وجاء ذلك القصف بعد أيام من قصف آخر نفذته واشنطن ضد قواعد لكتائب "حزب الله" العراقي، رداً على قصف تعرضت له قاعدة عسكرية عراقية تضم جنوداً ودبلوماسيين أمريكيين.

وبات اغتيال سليماني "حديث العالم" بين إدانات وترحيب، ومطالب بخفض التصعيد، وتهديد إيراني، وترقب أمريكي يعتزم تحريك لواء تدخُّل سريع للشرق الأوسط.

مكة المكرمة