بعد تصاعد التوتر مع إيران.. لندن: ننشر سفننا لحماية مصالحنا

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/g1B79M

بريطانيا تعزز قوتها في الخليج العربي

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأربعاء، 17-07-2019 الساعة 21:49

أعلنت وزارة الدفاع البريطانية، الأربعاء، أن نشر السفينة الحربية "كنت" في مياه الخليج العربي لحماية مصالحها، وضمان حرية الملاحة؛ بعد تصاعد التوتر مع إيران، وذلك بعد أن أعلنت في السابق أن نشر السفينة مجرد مهمة روتينية.

وقالت الوزارة في بيان: "نأسف لأن المعلومات الخاصة بنشر (السفينة) ويف نايت، وهي خطة وضعت منذ فترة، قد تداخلت مع نشر السفينة كنت في الخليج".

وتابعت: "ما زلنا نركز على ضمان وقف التصعيد في المنطقة، وسوف نتصرف بشكل مناسب لحماية المصالح البريطانية وضمان حرية الملاحة"، مشيرة إلى أن "نشر (السفينة) كنت في الخليج في وقت لاحق من العام الحالي يعكس هذا الأمر".

ذكرت مراسلة صحيفة "تايمز" البريطانية، اليوم الثلاثاء، أن لندن سترسل سفينة حربية ثالثة وسفينة إمداد إلى الخليج، لكنها أشارت إلى أن تلك الخطوة "لا علاقة لها بأزمة إيران".

وأوضحت المراسلة لوسي فيشر، على صفحتها في "تويتر"، أن "الفرقاطة كنت من الطراز 23 ستنتشر في سبتمبر، والسفينة ويف نايت ستصل الشهر القادم".

وأمس الثلاثاء، قالت صحفية "تايمز" البريطانية إن لندن تعتزم إرسال سفينة حربية ثالثة وسفينة إمداد إلى الخليج العربي، بالتزامن مع التوتر الذي تشهده المنطقة والتوتر مع إيران.

وكان المتحدث باسم رئيسة وزراء بريطانيا، تيريزا ماي، قال أمس الثلاثاء، إن أي تصعيد في التوتر بمنطقة الخليج بين الدول الغربية وإيران "ليس في مصلحة أحد"، مضيفاً: "أكدنا ذلك مراراً للإيرانيين"، وفقاً لوكالة "رويترز".

وجاءت تصريحات المتحدث البريطاني عقب تهديدات الزعيم الإيراني الأعلى، علي خامنئي، الذي قال في وقت سابق إن إيران سترد على "القرصنة" الإيرانية بسبب احتجاز ناقلة نفط إيرانية في جبل طارق، مطلع يوليو الجاري.

وقالت صحيفة "ميرور" البريطانية، الثلاثاء، إن السفينة الحربية البريطانية "HMS-دانكان" عاشت حالة تأهب قصوى؛ بعدما اكتُشف "زورق إيراني" محمَّل بالمتفجرات في مسارها.

وأضافت الصحيفة أن الزورق المفخخ، غير المعروف، كان من الممكن أن ينفجر ويُحدث حفرة في هيكل المدمرة البريطانية، التي أبحرت إلى الخليج نهاية الأسبوع الماضي، للانضمام إلى الفرقاطة "HMS-مونتروز".

وأعلنت حكومة جبل طارق، مطلع الشهر الجاري، احتجاز ناقلة النفط الإيرانية "Grace 1"؛ للاشتباه في حملها شحنات من النفط الخام الإيراني لسوريا، وذلك بموجب عقوبات يفرضها الاتحاد الأوروبي.

مكة المكرمة