بعد تطبيع البحرين.. "العفو الدولية": "إسرائيل" قوة مُحتلة

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/aAZmro

قوات الاحتلال تنتهك باستمرار المقدسات الإسلامية بفلسطين

Linkedin
whatsapp
السبت، 12-09-2020 الساعة 08:55

اعتبرت منظمة العفو الدولية أنه لا يمكن لأي اتفاق دبلوماسي أن يغير الواجبات القانونية لـ"إسرائيل" كقوة محتلة، في إشارة إلى اتفاق التطبيع بين المنامة و"تل أبيب".

وقالت المنظمة عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، مساء الجمعة: "يجب أن تشمل أي عملية تهدف إلى سلام عادل ودائم في إسرائيل/ فلسطين: إزالة المستوطنات الإسرائيلية غير القانونية".

كما يجب أن تشمل عملية السلام "وضع حد للانتهاكات المنهجية لحقوق الإنسان، وتحقيق العدالة، والتعويض لضحايا الجرائم بموجب القانون الدولي"، بحسب المنظمة.

وتابعت: "فلا يمكن لأي اتفاق دبلوماسي أن يغير الواجبات القانونية لإسرائيل كقوة محتلة بموجب القانون الإنساني الدولي والقانون الدولي لحقوق الإنسان، ولا أن يحرم الفلسطينيين من حقوقهم ومن الحماية التي يكفلها القانون الدولي".

وأمس الجمعة، أعلنت البحرين التوصل إلى اتفاق على إقامة علاقات دبلوماسية كاملة مع "إسرائيل" برعاية أمريكية، وهو ما أعلنه أيضاً الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ورحب به رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو.

ودانت الفصائل الفلسطينية هذا الاتفاق، واعتبره بعضها إصراراً على "تنفيذ صفقة القرن"، فيما ذهب آخرون إلى أن موقف الجامعة العربية الخاص بعدم إدانتها للتطبيع، وفشلها في تمرير مشروع قرار بخصوص ذلك، فتح شهية بعض الدول لهذا الأمر.

وجاء إعلان اتفاق التطبيع البحريني بعد نحو شهر من إعلان الإمارات اتفاقاً مماثلاً، حيث يرى مراقبون أن المنامة تابعة لأبوظبي.

وفي 13 أغسطس الماضي، توصلت الإمارات و"إسرائيل"، إلى اتفاق لتطبيع العلاقات بينهما، قوبل بتنديد فلسطيني واسع، حيث اعتبرته الفصائل والقيادة الفلسطينية، "خيانة" من أبوظبي و"طعنة" في ظهر الشعب الفلسطيني.

وبعد إعلان ترامب ستكون البحرين الدولة العربية الرابعة التي وقعت أو اتفقت على توقيع اتفاقية تطبيع مع "إسرائيل"، بعد مصر والأردن والإمارات.

مكة المكرمة