بعد تمكينها الانفصاليين في عدن.. الإمارات تنسحب من اليمن

الرابط المختصرhttp://khaleej.online/3Jvo4R

الإمارات سبق أن قتلت عدداً كبيراً من الجيش اليمني

Linkedin
Google plus
whatsapp
الأحد، 09-02-2020 الساعة 15:20

بدأت القوات الإماراتية بالعودة من اليمن، اليوم الأحد، بعد تمكينها من الانفصاليين في عدن وتزويدهم بالقوة اللازمة للوقوف بوجه الحكومة الشرعية، فضلاً عن نشاطاتها القمعية التي اتخذتها ضد السكان في إطار تثبيت وجودها عبر أذرع محلية.

وبهذه المناسبة أطلقت القنوات الإماراتية بثاً مشتركاً، احتفاء بعودة القوات الإماراتية من اليمن، وفق ما أفادت وكالة الأنباء الإماراتية الرسمية "وام".

وقال ولي عهد أبوظبي، محمد بن زايد، في تغريدة على حسابه بـ"تويتر" عودة جنود الجيش الإماراتي، واستعداد بلاده للاحتفاء بهم، في حين وجه أمير دبي محمد بن راشد، في تغريدة له على "تويتر"، تحية لقوات بلاده بمناسبة عودتهم.

 

بدورها نقلت وكالة الأنباء الإماراتية "وام" عن محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع قوله: "تحية إجلال وإكبار لأبطال قواتنا المسلحة العائدين من أرض اليمن"، مضيفاً: "كنتم على الوعد وحفظتم العهد ورفعتم رايات الإمارات بعز واقتدار بمشاركتكم في قوات التحالف وإعادة الأمل".

كما قال الشيخ هزاع بن زايد، نائب رئيس المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي في تغريدة له مرحباً بعودة جنود بلاده من اليمن: "جنودنا البواسل حملوا أرواحهم على أكفهم ولم يبخلوا بالغالي والنفيس فداء للوطن وتحقيقاً لرسالته وصوناً لمنعته ... أسمى التحايا لهم في عودتهم المظفرة بعد مشاركتهم المشرفة ضمن قوات التحالف في اليمن، والرحمة لشهدائنا الأبطال الذين ضربوا أروع الأمثلة في التضحية والوفاء".

وقبل يوم من إعلان الإمارات عودة قواتها من اليمن، منعت قوات "الحزام الأمني"، التابعة للمجلس الانتقالي الجنوبي المدعوم من الإمارات، قوات تابعة للحكومة اليمنية من دخول مدينة عدن، العاصمة المؤقتة (جنوب).

وبحسب ما أوردت وكالة الأناضول، السبت، قال مصدر حكومي يمني، طلب عدم نشر اسمه، إن القوات التابعة للمجلس للانتقالي الجنوبي، في نقطة "العلم" بين محافظتي عدن وأبين، منعت قوات تابعة للحماية الرئاسية من دخول عدن".

وأضاف المصدر أن "القوات الحكومية قدمت من أبين في طريقها إلى عدن، تنفيذاً لاتفاق الرياض الموقع في العاصمة السعودية، بين الحكومة اليمنية والمجلس الانتقالي الجنوبي، في 5 نوفمبر الماضي".

وكانت الإمارات، العضو الرئيسي في التحالف الذي تقوده السعودية في اليمن، أعلنت، في يوليو الماضي، تقليص وجودها العسكري هناك بسبب التهديدات الأمنية الناتجة عن تزايد التوترات بين الولايات المتحدة وإيران في ذلك الحين.

وفي نوفمبر الماضي أعلنت الإمارات سحب قواتها من مدينة عدن اليمنية وتسليم سيطرتها للسعودية، ضمن اتفاق ينص على عودة الحكومة إلى عدن، والشروع بدمج التشكيلات العسكرية ضمن وزارتي الدفاع والداخلية، وتشكيل حكومة كفاءات سياسية مناصفة بين محافظات الشمال والجنوب، فضلاً عن ترتيبات عسكرية وأمنية أخرى، وتبادل أسرى المعارك بين الجانبين.

وكانت الإمارات تقود، برفقة السعودية، التحالف الذي شن حرباً في اليمن لقتال الحوثيين دعماً لحكومة عبد ربه منصور هادي، المعترف بها دولياً منذ 2015.

وتسببت هذه الحرب بقتل وتهجير وتشريد الملايين من اليمنيين، فضلاً عن تسببها بنشر الأمراض وارتفاع مستويات الفقر والبطالة بين اليمنيين، وفق تقارير لمنظمات دولية.

مكة المكرمة